وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۳۳  - السَّبْت  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۸۲۹
تاریخ النشر:  ۱۸:۳۳  - السَّبْت  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
قال عضو مجمع تشخیص مصلحة النظام علی اكبر ولایتی، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تملك خیارات متعددة فی حال انسحاب امیركا من الاتفاق النووی، وجمیع الخیارات علي الطاولة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- فی تصریح صحفی بعد لقائه رئیس المجلس الأعلي الاسلامی العراقی همام حمودی الیوم الثلاثاء وردا علي سؤال حول موقف ایران من موضوع انسحاب امیركا من الاتفاق النووی، اوضح ولایتی : ان امیركا تتصرف بشكل یتنافي مع مایعلن من قبل حلفائها. الربح لا یجب ان یكون لطرف دون الاخر، وایران فقط هی التی تلتزم بتعهداتها. الاجراءات التی ستتخذها ایران فیما لو انسحبت امیركا من الاتفاق النووی جري ادراجها فی التفاق النووی وقانون مجلس الشوري .

وردا علي سؤال اخر حول انفصال الاكراد فی سوریا اوضح ولایتی : امیركا كانت تحاول تقسییم العراق الا ان الشعب العراقی تصدي له ولهذا السبب اجلت امیركا هذا الموضوع الي المستقبل، فی حین ان هذا المستقبل لن یتحقق ابدا نظرا لوعی الحكومة والشعب فی العراق وتواجدهما فی الساحة.

واشار ولایتی الي ان امیركا تسعي الي سیاسة (فرق تسد) فی سوریا والعراق، واضاف ان امریكا لم ترید تطهیر الحدود بین سوریا والعراق من لوث الارهابیین، الا ان حكومتی البلدین وبمساعدة ایران وقوات 'فاطمیون وحیدریون وزینبیون' استطاعوا افشال المشروع الامریكی والحفاظ علي وحدة اراضی البلدین.

وأكد ولایتی : اننا نعلم ان الامریكیین قاموا بانشاء قاعدة فی شرق الفرات لفصل الاكراد عن سوریا مشددا علي ان امنیاتهم لن تتحقق.
وصرح بان امیركا جاءت بعناصر مختلفة من عملائها الي المنطقة للقضاء علي الحكومة السوریة ولتشكیل حكومة عمیلة لها لكن محاولاتها باءت بالفشل بفضل مقاومة الشعب السوری.

واشار عضو مجمع تشخیص مصلحة النظام الي لقائه برئیس المجلس الأعلي الاسلامی العراقی همام حمودی وقال ان الجلسة كانت ودیة جدا وبحثنا العلاقات الثنائیة والاوضاع فی المنطقة والانتصارات الاخیرة للجیش وقوات الحشد الشعبی العراقی والتی ساهمت بتحریر مدن العراق من داعش.

واضاف ولایتی ان العلاقات بین ایران والعراق استراتیجیة ومبنیة علي اواصر حسن الجوار وقال ان المجلس الأعلي الاسلامی فی العراق كان له دورا مهما فی الانتصارات التی حققها الشعب العراقی علي نظام صدام البائد، العراق یتمیز بامكانیات وطاقات هائلة بین الدول العربیة .

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: