وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۴۷  - السَّبْت  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۸۳۳
تاریخ النشر:  ۱۸:۴۷  - السَّبْت  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
قال المسؤول الاسبق في وزارة الخزانة الامريكية "باول كرغ رابرتز"، في مقال، ان تدخل واشنطن في اعمال الشغب الاخيرة في ايران كان واضحا للجميع.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء -ان مساعد وزير الخزانة الامريكية في عام 1981 "باول كرغ رابرتز"، رأى في مقال له، ان واشنطن كانت تحاول دوما بعد انتصار الثورة الاسلامية في عام 1979 لاعادة السيطرة على ايران، قائلا، قامت واشنطن في عام 2009 بتوفير الدعم المالي لحركة حاولت اسقاط حكومة الرئيس محمود احمدي نجاد.

و وفقا لما أفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء نوه المسؤول الامريكي الى ان واشنطن اليوم بدأت تخطط للشعب الايراني، قائلا، انه من الصعوبة تصديق ان اي ايراني ينزل بحسن نية الى الشارع لاسقاط حكومته بعد ان شاهد المصائب التي جلبتها احتجاجات واشنطن على رؤوس الهندوراس والليبيين والاوكرانيين والسورييين.

وتساءل"باول كرغ رابرتز"، لماذا تريد ايران كما فعلت اوكرانيا وكما تقومه به حكومة فنزويلا السماح لبعض العناصر المدعومة من قبل الاجانب بزعزعة استقرار حكومتها؟ هل هذه الحكومات قد غسلت ادمغتها لتتخيل بأن الديمقراطية هي ان يُسمح لعناصر خارجية اسقاط حكومتها؟.

وأوضح المسؤول الامريكي الاسبق ان واشنطن بعد نجاحها في ايجاد اعمال شغب في ايران انتقلت الى مجلس الامن الدولي لترتيب مشهد مزيد من التدخل في ايران، حيث تحولت اعمال العنف المدعومة امريكياً الى قضية حقوق انسان ضد ايران.

واضاف، اذا نجحت امريكا في خلق عدم استقرار في ايران ستكون روسيا والصين الهدف التالي لها، يبدو ان روسيا تدرك هذا الامر، حيث قال مساعد وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف "نحذر امريكا من محاولة التدخل في شؤون الجمهورية الاسلامية الايرانية".

ولفت المسؤول الامريكي الاسبق الى ان الحكومة الروسية ادركت الان كما ادركت في السابق انه لايمكنها السماح لواشنطن زعزعة سوريا، بأنه لايمكن السماح لزعزعة الاستقرار في ايران.

وأشار الى ان هذه القضية واضحة للجميع ما عدا الامريكان الذين يصغون دائما الى حكومتهم واعلامهم الكاذب كالـ "سي ان ان" و"نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" و"بي بي سي".

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: