وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۵۳  - الجُمُعَة  ۲۰  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۸۷۰
تاریخ النشر:  ۰۳:۵۳  - الجُمُعَة  ۲۰  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
يوثّق كتاب 'غضب ونار' لمؤلّفه مايكل وولف لحقيقة أن تهويد القدس كان أول هدف علي قائمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ ما قبل انتخابه وخلال الفترة الانتقالية بينه وبين سلفه باراك أوباما.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- يقدّم وولف الأدلة علي ذلك، وهنا أبرز ما أورده في كتابه عن موضوع القدس وإعلانها عاصمة للكيان الغاصب ونقل سفارة الولايات المتحدة الاميركية إليها:

 و وفقا لما أفادت وكالة ارنا يقول وولف إن 'تفكير ترامب الجديد حول الشرق الأوسط قائم علي ما يلي: هناك في الأساس أربعة لاعبين: 'إسرائيل ومصر والمملكة العربية السعودية وإيران.. إن مصر والسعودية ستعطيان ما تريدان فيما يتعلق بايران، وفي المقابل ستعملان للضغط علي الفلسطينيين للتوصل الي اتفاق'.

ويتابع وولف خلال عشاء أقيم في فترة الانتقال الرئاسي، أعلن ستيف بانون (شغل سابقًا منصب كبير مستشاري الرئيس الاميركي للشؤون الاستراتيجية) نية الإدارة الجديدة المباشرة بنقل السفارة الأمريكية إلي القدس.

'منذ اليوم الأول سنعمل علي نقل السفارة إلي القدس، نتانياهو منخرط وكذلك شيلدون'، قال بانون في إشارة الي الملياردير الإسرائيلي شيلدون اديلسون الذي قال بعد شهر واحد: 'من المحتمل أن يكون ترامب الرئيس الافضل بالنسبة لـ'إسرائيل'.

وفيما يتعلق بخطة 'السلام' في الشرق الأوسط، قال بانون أيضًا: 'نحن نعرف أين نتجه في هذا ... دعوا الأردن تأخذ الضفة الغربية، واسمحوا لمصر أن تأخذ غزة أو أن يتعاملوا معها، أو أن يغرقوا وهم يحاولون'.

سأل روجر آيلز(أحد مؤسسي 'فوكس نيوز'، القناة الإخبارية المفضلة لدي المحافظين الأميركيين) بانون: 'أين دونالد من هذا كله؟'
فأجاب: 'إنه علي متن الطائرة تماما'.
يضيف وولف: 'ترامب يسير وفقًا لبرنامج، أولي مهامه تتضمن نقل السفارة الأمريكية إلي القدس، وحشد الدعم الإسرائيلي لسياساته منذ اليوم الأول'.

*صراع الأسرة والمستشار

يُرجع وولف التوتر بين جاريد كوشنر وزوجته إيفانكا ترامب من جهة، وبانون من جهة أخري، إلي ما استخلصه كوشنير بأن بانون كان معاديًا للسامية'.

وبالنسبة لترامب، فإن إعطاء 'إسرائيل' لكوشنير كان اختبارًا ليهوديته: كان الرئيس يميّزه لكونه يهوديًا، ويكافئه لكونه كذلك'.
ويختم وولف: 'ساعدت رئاسة ترامب في إحياء التحالف التاريخي بين معاداة السامية والصهاينة لدفع أجندة اليمين المتطرف المؤيدة لإسرائيل، ففي كانون الاول/ ديسمبر الماضي اعترف ترامب رسميا بالقدس عاصمة 'إسرائيل' وأعلن عن خطط لنقل السفارة الامريكية إلي هناك'، وهكذا تحوَّل البيت الأبيض من مقر للرئاسة إلي حلبة للصراع بين اليهود وغير اليهود'.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: