وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۰۷  - الثلاثاء  ۱۷  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۷۸۷۷
تاریخ النشر:  ۲۰:۰۷  - الثلاثاء  ۱۷  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
جددت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي ووزراء خارجية فرنسا وبريطانيا والمانيا، التأكيد علي ضرورة الحفاظ علي خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) وتنفيذها واستثمار الشعب الايراني للمزايا الاقتصادية الناتجة عن الغاء الحظر الذي كان مفروضا علي ايران.

اوروبا توكد ضرورة الحفاظ علي الاتفاق النووي واستثمار ايران مزاياه الاقتصاديةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقالت مسوولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي عصر اليوم الخميس في تصريح للمراسلين بعد الاجتماع المشترك الذي عقد بينها ووزراء خارجية فرنسا والمانيا وبريطانيا مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل، قالت ان الاتحاد الاوروبي كان لديه موقفا واضحا تماما بشان خطة العمل المشترك الشاملة كما طرح هذا الموقف خلال اجتماع وزراء خارجية الدول ال28 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي في شهر تشرين الاول/ اكتوبر الماضي.

واضافت ان خطة العمل المشترك الشاملة قد اثمرت وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ايدت في تسعة تقارير التزام ايران بتعهداتها بصورة كاملة في اطار هذه الخطة.

وتابعت ان استمرار تنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة بصورة كاملة يضمن بان البرنامج النووي الايراني سيبقي سلميا وان هذه القضية يتم دراستها في اللجنة المشتركة المتشكلة لهذه الخطة بانتظام.

واكدت ان الاتفاق النووي هو اتفاق متعددة الجوانب حيث ايده قرار صادر من مجلس الامن وانه يشكل احد العناصر الرئيسية في هيكيلة حظر الانتشار النووي في العالم كما يشكل امرا حيويا بالنسبة لامن المنطقة واوروبا.

وقالت ان خطة العمل المشترك الشاملة تتضمن مصالح امنية استراتيجية لاوروبا وان الاتحاد الاوروبي تلتزم بان يحافظ علي هذه الخطة باعتبارها عنصرا رئيسيا في هيكلية حظر الانتشار النووي.

وشدد ان الاتحاد الاوروبي مازال يلتزم بتنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة بصورة كاملة وفاعلة واننا نريد الاطمئنان بان تترك الغاء العقوبات التي كانت مفروضة ضد ايران بشان النووي اثرا ايجابيا علي العلاقات الاقتصادية والتجارية مع ايران وان يحصل الشعب الايراني علي مزاياه.

وقالت انه بالرغم اننا قد اعربنا عن قلقنا بشان قضايا اخري مثل الصواريخ البالستية والتوترات الاقليمية لكن هذه القضايا تكون خارج اطار الاتفاق النووي مضيفا اننا قد قمنا بدراسة القضايا الداخلية الاخيرة في ايران بشكل مقتضب.

وصرحت ان اجماع المجتمع الدولي للحفاظ علي خطة العمل المشترك الشاملة باعتبارها اتفاق جعل العالم اكثر أمنا، يعتبر ضرورة ماسة واننا نتوقع من كافة الاطراف بان تواصل تنفيذها بصورة كاملة.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: