وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۰۸  - الاثنين  ۲۱  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
Array
رمز الخبر: ۱۷۹۸۲
تاریخ النشر:  ۰۰:۰۸  - الاثنين  ۲۱  ‫مایو‬  ۲۰۱۸ 
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن التصريحات الأخيرة للولايات المتحدة حول الاتفاق النووي الإيراني لا تزيد من التفاؤل والاستقرار.

لافروف: التصريحات الأخيرة لواشنطن حول الاتفاق الإيراني لا تزيد من التفاؤل والاستقرارطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وقال لافروف خلال مؤتمره الصحفي السنوي الموسع: "التصريحات الأخيرة للقيادة الأمريكية، الهادفة لإفشال تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني، لا تزيد من التفاؤل والاستقرار".

وأشار لافروف إلى أن العام الماضي كات صعبا على صعيد السياسة الخارجية، وذلك بسبب وجود العديد من بؤر التوتر المختلفة في العالم.

واعتبر لافروف أن الأشهرالأخيرة من العام 2017 شهدت تصعيدا خطيرا في العالم من خلال تصريحات التهديد الصادرة من الولايات الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال لافروف: "آمل أن تلعب مبادرة مؤتمر الحوار الوطني السوري دورا مهما في تفعيل عمل الأمم المتحدة".

وأشاد لافروف بالدور الروسي والإيراني والتركي الذي سمح منذ عام ببدء عملية أستانا وإقامة مناطق خفض التصعيد.

ولفت الانتباه إلى أن مؤتمر سوتشي يهدف إلى تمهيد الطريق للمفاوضات في جنيف.

وقال لافروف خلا مؤتمره الصحفي السنوي الموسع: "كما تعلمون، لدينا مع الصين مبادرة المشتركة، تخص الانتقال من المواجهة إلى تسوية سياسية للمشكلة، التي نشأت في شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف لافروف "في بادئ الأمر نقترح على الجميع الهدوء ووقف أي إجراءات للمواجهة، خاصة الإجراءات المتعلقة بالأنشطة العسكرية، سواء إطلاق الصواريخ، أو التجارب الأسلحة النووية أو تنظيم مناورات واسعة النطاق من قبل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان".

فقد قال لافروف: "اعتقد أن إجراءات الإدارة الأمريكية الحالية تدل على الخوف من المنافسة العادلة في عدد من المجالات، وخاصة الطاقة وإمدادات الغاز إلى أوروبا".

وأشار لافروف إلى فرض الغاز المسال، الذي يعتبر أكثر كلفة، على أوروبا بدلا من الغاز الروسي.

 

المصدر: سبوتنیک

انتهی/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: