وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۱۷  - الثلاثاء  ۱۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۸۱۵۶
تاریخ النشر:  ۰۷:۱۷  - الثلاثاء  ۱۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۸ 
اكد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية كمال خرازي بان فشل الاعداء علي الصعيد العسكري في سوريا لا يعني نهاية المؤامرة، معتبرا ان الغرب يسعي وراء فتنة جديدة.

خرازي: فشل الاعداء علي الصعيد العسكري في سوريا لا يعني انتهاء المؤامرةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وخلال لقائه الأمين القطري المساعد لحزب البعث في سوريا هلال الهلال، في دمشق یوم السبت، لفت خرازي إلي أهمية الإنجازات التي تحصل في سورية في ظل قيادة الرئيس بشار الأسد، مبينا أن زيارته تأتي لمشاركة سورية في الاحتفال بانتصاراتها علي الارهاب.

واعتبر خرازي أن "الانتصارات التي تحصل في سورية نتيجة لصمودها الأسطوري بمشاركة الأصدقاء خلال السنوات الماضية" واضاف، بطبيعة الحال هنالك علي الصعيد العسكري مشاكل في سوريا من ناحية امریکا وتركيا والارهابيين حيث نامل بحل هذه القضايا قريبا.

وتابع قائلا، ان سوريا بحاجة الي اعادة البناء والاعمار وتحقيق الازدهار الاقتصادي لذا فان بعض الدول ومنها السعودية والامارات تسعي للتغلغل بمختلف الاساليب.

واوضح خرازي بانه علي الصعيدين الاعلامي والثقافي ايضا يحيك الاعداء مخططات ومؤامرات وهو الامر الذي يتطلب اليقظة من الجميع.

وقال خرازي، ان مشاركة الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله في سياق دعم سوريا امام الاعداء، كانت دفاعا عن الحق وسيتواصل الكفاح للقضاء علي التكفيريين والارهابيين.

وأكد خرازي حسب ماذکرت وکالة إرنا أن "الانتصارات التي تحققت لم تلق استحسان الغرب الذي يسعي لتحقيق مصالحه ونفوذه ولا يسعي للقضاء علي الإرهاب" مشيراً إلي الدور الاستثنائي الذي يقوم به حزب البعث في الحياة السياسية السورية ودرء الخطر عنها.

** الهلال: سورية منفتحة علي كل المبادرات الهادفة لإيجاد حل سياسي للأزمة

بدوره أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث في سوريا هلال الهلال قوة ومتانة العلاقات السورية الإيرانية ولا سيما أنها تعمدت بدماء الشهداء في سبيل الدفاع عن محور المقاومة الذي يسير بخطي ثابتة وحثيثة نحو النصر علي الإرهاب.

وأشار الهلال خلال اللقاء إلي أن الأولوية في الجهود الحالية تنصب علي الانتهاء من الإرهاب بالتعاون مع الأصدقاء والأشقاء واستمرار اللقاءات بين البلدين يأتي في هذا الإطار.

وقال الهلال "نحن مؤمنون بمشاركة كل القوي الوطنية بالحياة السياسية في سورية" لافتا إلي أن سورية منفتحة علي كل المبادرات الهادفة إلي ايجاد حل سياسي للأزمة في سورية.

وأشار الهلال إلي أن "أولوية عملية إعادة الإعمار والبناء ستكون لمن وقف إلي جانب سورية في محنتها من الأشقاء والأصدقاء".

وأكد الجانبان خلال اللقاء ضرورة تبادل الاستشارات ووجهات النظر التي من شأنها تعميق العلاقة بين البلدين والتأكيد علي الاستمرار بالجهود البناءة فيما بينهما.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: