وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۵۲  - الأربعاء  ۲۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۸۹۲۱
تاریخ النشر:  ۱۰:۵۲  - الأربعاء  ۲۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
اعتبر سفیر ومساعد ممثلیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی منظمة الامم المتحدة اسحاق آل حبیب، سیاسات امیركا التخریبیة فی مجلس الامن الدولی بانها تبعث علي الیاس من الدبلوماسیة متعددة الاطراف، داعیا الي ان یكون مجلس الامن اكثر دیمقراطیة وشفافیة ومسؤولیة.

طهران: سلوك امیركا فی مجلس الامن یبعث علي الیأس من الدبلوماسیة متعددة الاطرافطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وفی كلمة له الثلاثاء خلال مناقشة عامة جرت فی مجلس الامن حول موضوع اسالیب عمل هذا المجلس، قال آل حبیب، ان اختیار موضوع اسالیب عمل مجلس الامن یحظي بمزید من الاهمیة فی هذا الوقت الذی یواجه فیه المجتمع الدولی تحدیات كبري فی مجال السلام والامن الدولی.

واضاف، ان الهدف من انعقاد هذا الاجتماع یجب ان یساعد فی ایجاد مجلس امن اكثر دیمقراطیة وشفافیة ومسؤولیة وهی مبادئ ومعاییر تم التاكید علیها فی میثاق الامم المتحدة.

واشار السفیر الایرانی الي تعیین حدود وصلاحیات كل من الاركان الرئیسیة للامم المتحدة، داعیا مجلس الامن للمزید من الاهتمام بهذه المبادئ فی اسالیبه العملیة.

وانتقد آل حبیب استخدام مجلس الامن كاداة لتحقیق مآرب سیاسیة واضاف، ان هذا الاسلوب یعد من العوامل المهمة التی تمس مصداقیة مجلس الامن.

واشار الي استخدام امیركا لمجلس الامن كاداة فی العام 2006 وقال، یبدو ان الحكومة الامیركیة الراهنة تواصل ایضا بلا هوادة ذات الانموذج السلوكی الفاشل.

واوضح مندوب ممثلیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی الامم المتحدة قائلا، لقد شهدنا خلال ینایر العام الجاری مثالین لهذا السلوك من الممثلیة الامیركیة، الاول عقد اجتماع طارئ لمجلس الامن فی 5 ینایر حول قضیة لا تندرج اساسا ضمن اطار عمل الامم المتحدة والثانی تنظیم جولة استعراضیة لاعضاء مجلس الامن فی واشنطن وعرض حطام صاروخ وضعته الحكومة السعودیة تحت تصرف الحكومة الامیركیة كوثیقة دالة علي ارسال ایران للسلاح الي الیمن حسب زعمهم.

وصرح آل حبیب حسب ماذکرت وکالة إرنا ان هذین المثالین من استغلال الحكومة الامیركیة لاسالیب عمل مجلس الامن یاتیان فی الوقت الذی لم یقم هذا المجلس بادني خطوة فی سیاق التصدی للتهدیدات الحقیقیة للسلام والامن الدولی مثل الاحتلال الصهیونی او الماساة الانسانیة الجاریة فی الیمن بعد 3 اعوام من الحرب.

وقال، ان هذه امثلة لفشل مجلس الامن فی تنفیذ مسؤولیاته الاساسیة والتی تعود كلها لسیاسات امیركا التخریبیة فی هذا المجلس وتبعث علي الیاس من الدبلوماسیة متعددة الاطراف.

 

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: