وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۲:۵۱  - الأربعاء  ۱۸  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۸۹۴۵
تاریخ النشر:  ۲۲:۵۱  - الأربعاء  ۱۸  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
المتحدث باسم مؤسسة اطفاء الحرائق في طهران:
قال المتحدث باسم مؤسسة اطفاء الحرائق وتقديم خدمات الأمان التابعة لبلدية طهران، ان إحتمال إنهيار مبني تابع لوزارة الطاقة لم ينعدم تماما مضيفا، إن إحتواء الخطر الموجود بهذا الشأن يعتمد علي آراء الخبراء والمهندسين المعنيين بهذا المجال.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أضاف 'جلال ملكي' مساء اليوم الأربعاء خلال إجتماع إعلامي عقد بعد إطفاء حريق مبني تابع لوزارة الطاقة، إن هذا الحادث قد وقع في قسم الأرشيفات لهذه الوزارة الكائن في الطابق 4- الذي كان يضم كمية كبيرة من الأوراق الخاصة بملفاتها المؤرشفة لحوالي 30-40 عاما وفقا لما أفادت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء

وقال، إن عدم رعاية أصول الأرشفة والديكور غير المناسب والكمية الكبيرة للأوراق في محل نشوب الحادث تسبب في إضطرام النيران بسرعة.

واعلن ملكي، ان إطفاء الحريق إستغرق 53 ساعة مضيفا، ان هذا الحادث كان من المحتمل أن يسفر عن خسائر أكبر لكن تم إحتواءه من دون الحاق خسائر بشرية.

وكان قد قال مدير قسم العلاقات العامة في مؤسسة الطوارئ بطهران 'محمد كرم درابادي'، يوم أمس الثلاثاء، ان عمليات اخماد الحريق في المبني التابع لوزارة الطاقة تسببت في اصابة 11 اطفائيا حتي الان.

و اوضح درابادي انه منذ اندلاع الحريق في مبني تابع لوزارة الطاقة، صباح أول أمس الاول الاثنين، حتي مساء الثلاثاء كان قد اصيب 11 اطفائيا؛ مضيفا ان 5 من هؤلاء الاطفائيين ولسبب اصابتهم بحالات الاختناق اثر كثافة الدخان نقلوا بواسطة فريق الطوارئ الي المراكز العلاجية، فيما تمت معالجة الـ 7 الاخرين في محل الحادث.

الي ذلك، اعرب عمدة طهران في تصريح للصحفيين مساء أمس الثلاثاء، عن توقعه بانخساف او دمار قسم من المبني وذلك نظرا للفجوات العميقة في بوابة موقف السيارات التابع للمبني في طهران.

و كان المتحدث في مؤسسة اطفاء الحرائق في طهران 'جلال ملكي' قد صرح امس الاول الاثنين ان حريقا اندلع في مبني تابع لوزارة الطاقة وسط العاصمة طهران دون وقوع ضحايا.

واضاف ملكي، ان الحريق وقع عند الساعة 10 و 6 دقائق من صباح يوم الاثنين بالتوقيت المحلي ونجح رجال الاطفاء في انقاذ 50 شخصا كانوا عالقين في المبني.

إنتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: