وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۲۴  - الاثنين  ۲۴  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۱۹۰۱۱
تاریخ النشر:  ۱۳:۲۴  - الاثنين  ۲۴  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۸ 
أكد مسؤول رفيع في وزارة المالية الفرنسية أن باريس ستشجع شركاتها على مواصلة أنشطة الأعمال في إيران رغم الغموض الذي يلف مستقبل الاتفاق النووي المبرم بين طهران والسداسية عام 2015.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- وقال مدير العلاقات الثنائية في الوزارة جوفري سيلستن أوربين اليوم، أثناء مؤتمر "يوروماني إيران" المنعقد في باريس: "نحن في حالة انتظار وترقب على الساحة الدولية، حيث لا يعرف أحد ما سيحدث بعد مايو، وهذه هي حالة عدم اليقين التي تواجه الشركات الفرنسية، وهذا بديهي لكل من يريد القيام بأعمال في إيران".

وذكر المسؤول أن الصادرات الفرنسية إلى إيران قفزت بنسبة 120% في الأشهر الـ11 الأولى من 2017 لتصل 1.29 مليار يورو (1.6 مليار دولار)، في حين نمت الواردات بنسبة 80% حتى 2.16 مليار يورو.

وكانت فرنسا مع الدول الأوروبية الأخرى أعلنت غير مرة عن دعمها للاتفاق النووي الذي أصبح أقرب من أي وقت مضى إلى الانهيار في الآونة الأخيرة، في ظل تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدم تمديد رفع العقوبات عن طهران بموجب الصفقة مرة أخرى ما لم تغير فرنسا وبريطانيا وألمانيا "أسوأ اتفاق على الإطلاق".

المصدر: رويترز

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: