وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۱۹۷۲۴
تاریخ النشر:  ۲۳:۳۴  - الأَحَد  ۲۵  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۸ 
رأت الولايات المتحدة الأحد أن المحادثات مع كوريا الشمالية قد توفر "مسارا أكثر إيجابية" بالنسبة لنظامها المعزول، إلا أنها أكدت أن أي حوار يجب أن يفضي إلى نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وأصدر البيت الأبيض بيانه بعدما ذكرت تقارير أن الوفد الكوري الشمالي الذي زار الشطر الجنوبي أعرب عن رغبته في الانخراط في محادثات مع وشنطن في ظل أزمة مع بيونغ يانغ أثارت مخاوف من إمكان اندلاع حرب نووية.

وأفاد البيان أن "الولايات المتحدة تتفق مع جمهورية كوريا (الجنوبية) المستضيفة للألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي على أن نزع الأسلحة النووية يجب أن يكون ثمرة أي حوار مع كوريا الشمالية، يجب أن تستمر حملة الضغط القصوى حتى تنزع كوريا الشمالية أسلحتها النووية".

وأضاف البيان "كما قال الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب، هناك مسار أكثر إيجابية بانتظار كوريا الشمالية في حال اختارت نزع سلاحها النووي، سنرى إن كانت رسالة بيونغ يانغ اليوم بأنها ترغب باجراء محادثات تشكل أولى الخطوات على مسار نزع أسلحتها النووية".

ولم يتضح من البيان إن كانت صياغته تعني أن واشنطن تخلت عن موقفها الذي لطالما أصرت عليه بأن على بيونغ يانغ اتخاذ خطوات ملموسة نحو نزع أسلحتها قبل بدء أي محادثات.

ولطالما أعربت كوريا الشمالية التي أجرت اختبارات متكررة العام الماضي لصواريخ يعتقد أن بعضها قادر على بلوغ الأراضي الأميركية، عن رغبتها في اجراء محادثات مع واشنطن بدون شروط مسبقة.

وقاد الجنرال كيم يونغ شول الوفد الكوري الشمالي إلى الشطر الجنوبي حيث عقد اجتماعا استمر ساعة مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان قبيل حفل اختتام دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :