وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۱۹۷۵۳
تاریخ النشر:  ۲۱:۰۹  - الاثنين  ۲۶  ‫فبرایر‬  ۲۰۱۸ 
أكد رئيس السلطة القضائية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني، ان أمن الشعب هو خط احمر للجمهورية الاسلامية الايرانية، لافتا الى ان مثيري الشغب استغلوا تسامح الشرطة والتعبئة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- واعرب آية الله آملي لاريجاني في اجتماع كبار المسؤولين بالسلطة القضائية عن مواساته باستشهاد ثلاثة من رجال الشرطة واحد اعضاء التعبئة اثناء احداث شارع باسداران بطهران، مشيرا الى ان مثيري اعمال الشغب استغلوا تسامح الشرطة والتعبئة.

واعرب عن اسفه للجريمة الوحشية بدهس رجال الشرطة، وقال: ان الشرطة بذلت جهودها دوما طيلة السنوات التي اعقبت الثورة من اجل المحافظة على أمن البلاد والحدود وهو أمر يستحق التقدير والشكر الجزيل، كما ان افراد التعبئة قدموا التضحيات ودافعوا عن امن البلاد حيثما اقتضت الحاجة بتنسيق قانوني، ويجب تقدير هذه الجهود.

وحذر رئيس السلطة القضائية المخلين بأمن واستقرار البلاد، وقال: انه على مثيري الشغب ان يعلموا ان أمن البلاد ليس مكانا للتسامح مطلقا، وان امن الشعب هو خط احمر للجمهورية الاسلامية, وان تصور البعض ان بامكانهم من خلال تحريض عناصر داخلية وخارجية المساس بأمن البلاد هو انطباع خاطئ تماما، مؤكدا ان الجهاز القضائي سيبت بحزم بهذا الملف بأسرع وقت ممكن وينزل العقاب بمرتكبي هذه الجريمة.

واكد آية الله آملي لاريجاني اتحاد وتماسك الشعب والمسؤولين في مواجهة التهديدات الامنية.

المصدر: فارس

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :