وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۱۹۹۵۹
تاریخ النشر:  ۱۷:۵۴  - السَّبْت  ۰۳  ‫مارس‬  ۲۰۱۸ 
جاء ذلك في كلمة ألقاها يلدريم خلال المؤتمر العادي لفرع حزبه "العدالة والتنمية" في ولاية قوينة وسط تركيا، اليوم السبت.

يلدريم: قوات طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، أن قوات بلاده تتقدم مع الجيش السوري الحر خطوة بخطوة تجاه "عفرين" في إطار عملية "غصن الزيتون".

جاء ذلك في كلمة ألقاها يلدريم خلال المؤتمر الاعتيادي لفرع حزبه "العدالة والتنمية" في ولاية قونية وسط تركيا، اليوم السبت.

وقال يلدريم "طهّرنا جميع المناطق القريبة من حدودنا من بؤر الإرهاب، وقواتنا تتقدم مع الجيش السوري الحر خطوة بخطوة تجاه عفرين التي حاصرناها".

وشدّد رئيس الوزراء على استعداد قوات بلاده "لسحق أي تهديد يطال بلدنا وشعبنا وأمننا ووحدة ترابنا أينما كان".

كما أكّد تطهير ناحية "راجو" الاستراتيجية شمال غربي "عفرين" من الإرهابيين في وقت سابق اليوم.

وأضاف "المكان الذي يشكل تهديدًا إرهابيًا هو هدف لنا، اليوم عفرين وغدا مكان آخر، سنذهب إلى أي مكان تصدر منه تهديدات لحدودنا وأمن وأرواح وممتلكات شعبنا ووحدة أراضينا، وسنقضي على تلك التهديدات".

وأكد رئيس الوزراء التركي أن قوات بلاده حذرة جدًا، وتتخذ كل ما يلزم من تدابير لعدم إلحاق أي ضرر بالمدنيين.

وقال إن المدنيين الأبرياء في سوريا والعراق عانوا كثيرًا من المنظمات الإرهابية؛ "وبالتالي فإن العمليات التركية تهدف لضمان أمن البلاد من جهة، وحماية حقوق المظلومين الذين يعيشون في بلدان المنطقة من جهة الأخرى".

وتابع "هذه العمليات في الأصل ضرورية من أجل أمن أوروبا أيضًا، ومن أجل إرساء الأمن العالمي، ومن يتعاونون مع الإرهاب يعرضون أمن المنطقة للخطر، ويعملون على زعزعة استقرارها ونشر المعاناة فيها".

وشدد أن الدول التي تتعاطف مع المنظمات الإرهابية "تلوث أيديها بالدماء".

ومنذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، يستهدف الجيشان التركي و"السوري الحر"، ضمن عملية "غصن الزيتون"، المواقع العسكرية لتنظيمي "ب ي د/ ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش" الإرهابيين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

 

المصدر:الأناضول

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: