وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۰۰۷۹
تاریخ النشر:  ۱۶:۴۹  - الثلاثاء  ۰۶  ‫مارس‬  ۲۰۱۸ 
خلال مؤتمره الصحفي؛
قال المتحدث باسم الحكومة 'محمد باقر نوبخت'، 'إن إجراءات إيران في مجال تعزيز البنية الدفاعية لا تعتمد علي إرادة الكيان الصهيوني والإتحاد الأوروبي ولا توجد أي مباحثات بهذا الشأن'.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وأضاف نوبخت اليوم الثلاثاء في تتمة مؤتمره الصحفي اليوم الثلاثاء، إجابة علي سؤال حول الشرط المسبق لزيارة وزير الخارجية الفرنسي الي طهران انه، 'بسبب أهمية الموضوع، قد تكرر هذا السؤال وجوابه كذلك لعدة مرات؛ طبعا اننا قد أجبنا مسبقا علي الأميركان؛ ان الإتفاق النووي يجب أن ينفذ حسب نصه الحالي وان الأوروبيين واقفون الي جانبنا في هذا المجال'.
و وفقا لما أفادت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء صرح نوبخت، لكن الأوروبيين أنفسهم كانت لديهم بعض النقاشات وإذا كانت هذه النقاشات حول الحد من بنيتنا الدفاعية، فاننا سمعنا مرارا من مسؤولي البلاد علي مختلف المستويات من سماحة السيد القائد ورئيس الجمهورية والمسؤولين الآخرين، سمعنا مرارا بأننا سنفعل كل ما نراه ضروريا لتعزيز بنيتنا الدفاعية'.

وأشار، اننا تمكنا من فرض وتنفيذ آراءنا ونحن لا زلنا نعمل علي تخصيب اليورانيوم لكن البعض لم يكن موافقا علي تواجد الروس في محطاتنا؛ لكننا نعمل علي تخصيب اليورانيوم بالتلائم مع حاجاتنا ونحن نستطيع أن نقوم بتخصيب اليورانيوم في أي زمن شئنا وإذا كرروا خطأهم مرة أخري، سنريهم أن إيران قادرة علي تخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد عن 20 بالمئة في فترة قصيرة أي بعبارة أخري، اننا سنقوم بتخصيب اليورانيوم واستخدامه بأي قدر تتطلبه الحاجة وذلك في سبيل تحقيق الأهداف السلمية وغير العسكرية'.

كما أضاف المتحدث باسم الحكومة، اننا تمكنا في إطار الإتفاق النووي من الحصول علي كافة حقوقنا في مجال تخصيب اليورانيم في دورة الوقود لكننا قلصناها شيئا ما لكي نكشف لأبناء العالم عن بعض الأهداف المعادية لنا وان العالم اليوم يعرف جيدا بأنه من الذين وفوا بوعودهم ومن الذين لم يفوا بها ولهذا فاننا لن نجلس علي طاولة التفاوض مرة أخري مع أولئك الذين نكثوا عهودهم'.

إنتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: