وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۱۱۶۳
تاریخ النشر:  ۱۲:۴۵  - الأَحَد  ۰۸  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
قال وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي ان بعض الحكومات سهّلت خروج الإرهابيين من سوريا والعراق وتسعى الى الحفاظ على قادتهم.

العميد حاتمي: بعض الحكومات تسعى لحماية قادة الجماعات الارهابيةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- أن وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي وفي حديث لـقناة "روسيا اليوم" قال : "على الرغم من أن داعش اثارت تهديدات أمنية في أفغانستان، لكن إيران كباقي الدول ومن بينها روسيا لا تعتقد أن أفغانستان قد تحولت إلى قاعدة جديدة لتنظيم داعش".

وأضاف: "لا يعترينا الشك بأن إرهابيي داعش قد ذهبوا إلى أفغانستان لكن هناك اختلاف حول اعداد أفراد هذا التنظيم. البعض يقول بأن عدد هؤلاء الإرهابيين قد وصل إلى 10 آلاف إرهابي، بينما تقول الحكومة الأفغانية أن أعدادهم أقل من هذا. لكن من دون شك فإن هذا التنظيم يقوم بتنفيذ عمليات في أفغانستان".

وأضاف العميد حاتمي: بعض الحكومات سهّلت خروج الإرهابيين من سوريا والعراق وتسعى الى الحفاظ على قادتهم.

وأردف بالقول انه استناد للمعلومات الصادرة عن هذا البلد، هناك احتمال بان قادة داعش انتقلوا عبر عمليات التهريب إلى أفغانستان؛ لافتا إلى أن أفغانستان تختلف كليًّا عن العراق وسوريا؛ ومشيرا إلى أن داعش لن يستطيع أن ينفذ ما استطاع القيام به في باقي الدّول "إلّا إذا أقدم داعموه على توفير موارد كبيرة من أجل الوصول الى هذا الهدف".

واختتم العميد حاتمي بالقول: "الدول المجاورة لأفغانستان اغلقت طرق داعش وستقطع أي خطوط إمداد له كما أن الشعب الأفغاني لا ولن يقبل بافكار هذا التنظيم الإرهابي. وبأي حال لا يجب السماح لداعش بالنّمو والنفوذ في مناطق أخرى".

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :