وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۱۲۶۶
تاریخ النشر:  ۱۵:۲۴  - الثلاثاء  ۱۰  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
جهانغيري خلال لقائه نظيره الأوزبكي:
قال النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري اليوم الثلاثاء خلال إجتماعه بنظيره الاوزبكي: إنّ طهران وطشقند تتمتعان بفرص و طاقات كثيرة تسهم في تمتين التعاون الثنائي مؤكداً ضرورة توظيف هذه الفرص لخدمة مصالح البلدين والشعبين.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- ودعا جهانغيري خلال لقائه النائب الأول لرئيس وزراء أوزبكستان «آشيلباي رحمتف» البلدين لتوفير البني التحتية والقوانين وابرام الإتفاقيات اللازمة لتفعيل فرص التعاون في إطار اللجنة المشتركة.
واعتبر جهانغيري إجتماع رئيسي البلدين علي هامش إجتماع أستانة والزيارة القريبة التي سيقوم بها الرئيس روحاني الي طشقند بانها تفتح صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين وقال: إننا نعيش حالياً في منطقة تواجه تطورات كالتطرف والحركات الانفصالية والإرهاب ما يفرض علي البلدين ضرورة التعاون الأمني.
وإعتبر إزالة العقبات المصرفية مدخلاً لتنمية العلاقات معرباً عن أمله بأن تقوم اللجنة المشتركة الثنائية بتذليل العقبات المصرفية بغية رفع مستوي الإتصالات والعلاقات بين تجار البلدين وتوطيد النشاط السياحي.
وذكّر جهانغيري بالموقع الاستراتيجي لايران في ترانزيت السلع مشيراً الي ما تمتلكه ايران من إمكانيات هائلة في ميناء تشابهار(جنوب شرق ايران) من شأنه أن يسهل علي دول آسيا الوسطي تصدير سلعها عبر المياه الحرة.
ولفت جهانغيري خلال اللقاء الي كفاءة الشركات الايرانية والمقاولين الايرانيين في المجال الهندسي وعرض خدمات فنية هندسية الي أوزبكستان تتعلق بقطاعات النفط والغاز والكهرباء والمياه معلناً إستعداد بلاده مدّ أوزبكستان بالطاقة بشكل تام.
في المقابل أشار «آشيلباي رحمتف» النائب الاول لرئيس الوزراء الاوزبكي الي أهداف زيارته واصفاً اياها بالرامية الي إزالة العقبات المتواجدة في طريق تطوير علاقات البلدين وقال: إنّ سياسة طشقند تقوم علي رفع مستوي العلاقات الاقتصادية مع طهران كي تبلغ نسبة المليار دولار وان طشقند تنوي بدء مفاوضات مع طهران لتنمية التعاون الترانزيتي والسياحي والتجاري.
كما عبّر رحمتف خلال اللقاء عن رؤيته حيال ايجاد خطوط جوية بين البلدين وشراء النفط ومنح تسهيلات خاصة للتجار والسواح الايرانيين وتصدير اوزبكستان لسلعها عبر الأراضي الايرانية ومد خطط سككية مشتركة جديدة تخدم هذا الشأن.

المصدر: ارنا

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: