وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۱۵۴۰
تاریخ النشر:  ۱۷:۰۷  - الاثنين  ۱۶  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
واصل المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، «جيمس كومي»، هجومه على الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، مشككا في أهليته للمنصب.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقال «كومي»، في مقابلة مع تلفزيون «إيه بي سي»: «لا أصدق تلك القصص التي تقول إن ترامب، قد يكون غير مؤهل عقلياً أو انه في مراحل مبكرة من الخرف. أعتقد انه غير مؤهل من الناحية الأخلاقية ليكون رئيسا».

وشدّد «كومي» المقال في مايو/آيار 2017، على ضرورة أن «يُجسد رئيسنا الاحترام ويتقيّد بالقيم التي هي جوهر بلادنا والأهمّ بين هذه القيم هي الحقيقة. هذا الرئيس غير قادر على ذلك».

وقبل أيام، شن «ترامب»، هجوما قاسيا على «كومي»، وذلك قبل نشر الأخير مذكرات له يهاجم فيها الأول.

وقال «ترامب»، في تغريدة له عبر «تويتر»: «عمليا، الكل في واشنطن كان يعتقد أنه يتوجب إقالته (كومي) لأدائه السيء، شرف كبير لي أني قمت بإقالته.. فقد قام بتسريب معلومات سرية، ولذلك يتوجب ملاحقته قضائيا، وقد كذب للكونغرس وهو تحت القسم».

وألمح «كومي»، إلى أنه قد يكون لدى الروس ما قد يضر «ترامب»، مضيفا: «أعتقد أنه ممكن. لا أعلم».

وأوضح «كومي» أنه يعتقد أن مصدراً استخباراتياً أعد ملفا يحتوي معلومات استخباراتية عن علاقات الرئيس «ترامب» بالروس، مؤكدا اقتناعه بمصداقية هذا المصدر، وهو ضابط الاستخبارات البريطاني السابق، «كريستوفر ستيل».

ومذكرات المدير السابق لـ«إف بي آي» التي تقع في 300 صفحة بعنوان «ولاء أكبر: الحقيقة والأكاذيب والزعامة»، تستعيد السنوات العشرين من حياته المهنية بصفته مدعياً عاماً لنيويورك ثم مساعداً لوزير العدل في حكومة «جورج بوش» الابن ومديراً لمكتب التحقيقات الفدرالي بين عامي 2013 و2017.

ويشير «كومي»، في مذكراته الذي نشرت الصحف مقتطفات منها قبل أيام من صدورها، إلى أن تعامله مع «ترامب» ذكره ببدايات عمله عندما كان يجري تحقيقات عن زعماء المافيا في نيويورك.

ويصف «كومي» (57 عاما) الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة بأنه «منفصل عن الحقيقة وعن القيم التي تستند اليها المؤسسات الأمريكية».

واحتل الكتاب الذي سيصدر في 17 أبريل/نيسان لفترة، المرتبة الأولى لترتيب موقع «أمازون» ما قبل البيع، بفضل الدفع الذي حصل عليه نتيجة رسائل «ترامب» الثأرية التي نشرها على «تويتر» إثر اقالة «كومي» في مايو/أيار 2017.

المصدر: الخليج الجديد

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :