وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۱۶۷۳
تاریخ النشر:  ۱۳:۵۰  - الخميس  ۱۹  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة 'العميد امير حاتمي' خلال اللقاء مع مستشار الامن القومي، رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق 'فالح الفياض'، اكد انه لا يجوز اتخاذ العراق ساحة لتصفية الحسابات بين دول المنطقة

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- جاء ذلك خلال لقاء العميد حاتمي والوفد المرافق له في بغداد اليوم الخميس وزير الداخلية العراقي قاسم الاعرجي، حيث جرى البحث حول العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية.

واضاف العميد حاتمي، في هذا اللقاء، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وانطلاقا من هذه الرؤية اعربت عن رفضها للعمليات العسكرية في شمال العراق؛ وتؤكد علي الدوام بضرورة احترام السيادة الوطنية لجميع الدول وخاصة العراق.

ونوه وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة، بمسيرة التعاون الدفاعي بين البلدين في مواجهة الارهاب؛ مؤكدا ان هذا التعاون انموذج مميز بالنسبة لسائر بلدان المنطقة.

وفيما اشار الي اهمية تشكيل لجنة مشتركة عليا للتعاون الدفاعي بين ايران والعراق، اكد العميد حاتمي ان الجمهورية الاسلامية والي جانب تعاونها في المجالات الدفاعية، فهي علي استعداد للمساهمة فورا في عملية اعادة اعمار العراق الصديق والجار.

و وصف المسؤول العسكري الايراني 'اللجنة الرباعية' التي تضمّ كلا من ايران العراق وروسيا وسوريا، بانها نموذج مثالي في مجال مكافحة الارهاب علي صعيد المنطقة؛ مصرحا انه مع القضاء علي الارهابيين تماما يمكن لهذا التعاون البناء ان يشكل قاعدة تعاون متنامية في المنطقة.

واعرب العميد حاتمي عن اعتزازه لما قدمته الجمهورية الاسلامية من دعم شامل الي العراق حكومة وشعبا في حربه ضد تنظيم داعش الارهابي؛ مؤكدا ان هذا الصمود والدعم سيتواصل حتي تجفيف جذور الجماعة الاجرامية تماما.

وتطرق وزير الدفاع الايراني الي العدوان الثلاثي الامريكي، البريطاني، الفرنسي ضد سوريا، مؤكدا انه يشير الي استمرار التدخل الاجنبي في تقرير مصير الدول الاقليمية.

واستدل العميد حاتمي، في ذات السياق، بتصريحات سماحة قائد الثورة الاسلامية الحكيمة حول هذا العدوان؛ مؤكدا انه انتهاك سافر للقوانين الدولية وحقوق الانسان.

الي ذلك، اعرب مستشار الامن القومي العراقي، عن أمله بان تسهم زيارة وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد حاتمي الي بغداد، ومحادثاته مع المسؤولين العراقيين في ارساء مزيد من التعاون المهني والتخصصي والدفاعي بين البلدين.

واكد الفياض ان البلدين الصديقين والشقيقين، وفي ضوء علاقاتهما الرصينة لن يسمحا لاي دولة او قوة ان تمسّ هذه العلاقات الستراتيجية.

واكد المسؤول العراقي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمتلك خبرات قيمة في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والدفاعية؛ داعيا حكومة بلاده الي استخدام تلك الخبرات جيدا.

وثمن الفياض بالسياسات المبدئة والستراتيجية الايرانية في مكافحة الارهاب ودعم الشعبين العراقي والسوري؛ مؤكدا مستشار الامن القومي العراقي انه لولا مساندة ايران للعراق وسوريا، لكان البلدان اليوم يمرّان بوضع معقّد للغاية.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: