وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۲۳  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۲۳۲
تاریخ النشر:  ۱۱:۲۳  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قُتل شاب تركي متأثرا بإصابته بالرصاص في مظاهرة بجنوب البلاد لترتفع حصيلة الاضطرابات التي تشهدها البلاد إلى قتيلين، وفي حين اعتبر رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أن الوضع "يتجه إلى الهدوء" في تركيا، دعا اتحاد نقابات عمالية إلى إضراب ليومين تنديدا بما وصفه بـ"إرهاب الدولة" في مواجهة المحتجين.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال بيان لمكتب حاكم إقليم هاتاي إن عبد الله جميرت (22 عاما) قُتل في بلدة أنطاكية، وذكرت محطة "أن تي في" التلفزيونية أنه كان يتظاهر تأييدا للاحتجاجات الواسعة التي بدأت في إسطنبول ضد سياسات رئيس الوزراء. وبينما أشارت القناة إلى أن الشاب أصيب بالرصاص في رأسه، قال بيان مكتب الحاكم إنه لم يُعرف من الذي أطلق النار على المحتجين.

ونقلت القناة عن النائب حسن إكجول المنتمي لحزب الشعب الجمهوري المعارض قوله إن جميرت كان عضوا في شبيبة الحزب.

وكان اتحاد الأطباء الأتراك قال إن الضحية الأولى، وهو شاب يدعى محمد إيفاليتاس (20 عاما)، لقي حتفه أمس الاثنين بعد أن صدمته سيارة تجاهل قائدها تحذيرات للتوقف من أجل محتجين في مظاهرة بمدينة إسطنبول.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: