وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۳۶  - السَّبْت  ۲۱  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۳۵۵
تاریخ النشر:  ۰۰:۳۶  - السَّبْت  ۲۱  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
فجرت صحيفة «دي فيلت» الالمانية اليومية مفاجأة كبرى حيث ان نسبة من يحملون الجنسية السورية فيما يسمى «الجيش الحر» لا يتعدى ال 5% بينما العدد الاكبر يعود الى جماعات اصولية تأتي من ليبيا ودول افريقيا لـ«الجهاد» في سورية بدعم رسمي من دول عربية خليجية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء نقلت الصحيفة عن خبراء أمنيين قولهم: ان المخابرات الالمانية لديها تقرير رسمي وبأعداد دقيقة حول جنسيات المقاتلين في «الجيش الحر» وتمركزهم في انحاء سورية.

من جهة اخرى قال عضو في المخابرات الالمانية: ان بعض المجموعات التي تأتي الى سورية تعمل بتنسيق كامل مع تنظيم القاعدة الا ان الجماعات الاصولية هي اشد خطورة من تنظيم القاعدة حيث تعمل على عقيدة إبادة للأطفال واستخدامهم كدروع بشرية لتحقيق اكبر عدد ممكن في الخسائر البشرية.

واضاف العضو في المخابرات الالمانية حول عدد المقاتلين التابعين للجماعات الاصولية الموجودين في سورية «لدينا

احصائيات شبه رسمية تشير الى ان العدد يزداد في الآونة الاخيرة حيث بلغ في نهاية العام 2011 ما يقارب 4800 مقاتل أما في منتصف العام الحالي فقد اصبح العدد 14800 بينهم خبراء في مجالات عديدة ومنها تحضير العبوات الناسفة وسبق لهم ان شاركوا في هجمات عدة في العراق وافغانستان الا ان الخطر الاكبر هو مساعدة الدول العربية على اخراج موقوفين اسلاميين وارسالهم الى سورية بهدف «الجهاد» ضد الدولة السورية وهذا ما يختلف مع معايير اتفاقيات الدول التي تحارب الارهاب.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: