وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۳۸۶۹
تاریخ النشر:  ۱۲:۱۶  - الجُمُعَة  ۰۸  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
قال رئيس الجمهوريه حسن روحاني اليوم الجمعة: إنّ مؤتمر شنغهاي للتعاون سيناقش قضايا عدة منها التفرد الأمريكي والتصور الباطل للبيت الابيض بانه يقود العالم معتبرا ان التفرد الامريكي يشكل خطرا علي العالم.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقبيل مغادرته طهران متوجهاً الي الصين للمشاركة في مؤتمر قمه منظمة شنغهاي للتعاون قال الرئيس روحاني للصحفيين بأنّ الولايات المتحدة إنسحبت من معاهدة دولية ضاربة بعرض الحائط جميع ما ورد في المواثيق الدولية دون حجة أو برهان دامغ وبهذه الخطوة تكون قد أساءت الي المجتمع الدولي وانتهكت القرار رقم 2231 الصادرعن مجلس الامن.
وأعرب روحاني عن ارتياحه للتنديد العالمي بقرار الولايات المتحدة مؤكداً علي ضرورة إشعار العالم بأنّ مواقف وقرارات الولايات المتحدة تمثّل خطرا علي العلاقات الدولية وتودي الي تهميش المقررات الدولية ولايجب الصمت حيالها.

وأعرب الرئيس روحاني عن اعتقاده بأنّ القضايا والتعقيدات الاقليمية يمكن تسويتها سلمياً من خلال الوسائل الدبلوماسية مشيراً الي بعض الإعتداءات التي شهدتها المنطقة والإجراءات التي تقوم بها بعض دولها والي انعدام الأمان و تفشي الرغبة لدي البعض الي الانفصال فضلاً عما تشهده المنطقة من تدخلات أجنبية.

وعبّر رئيس الجمهورية الايراني عن إعتقاده بأن تكون المنطقة أقوي وأكثر أماناً وقال: إنّ هذه الغاية رهنٌ بالتعاون و بإنتهاج أساليب دبلوماسية وتفاوض وإنّ أساس هذه منظمة شنغهاي للتعاون يقوم علي التنسيق والتعاون بشان القضايا الامنية الاقليمية.

وأعلن الرئيس روحاني انه سيلتقي خلال هذه الزيارة برؤساء الصين وروسيا والهند وباكستان ودول اُخري مضيفاً بأنّ هذه الزيارة جاءت بدعوة رسمية من الرئيس الصيني.

وتطرق روحاني الي ما يشهده العالم اليوم من تحديات وعلي رأسها الإرهاب والتطرف اللذان باتا يزعزعان استقرار وأمن العالم من الشرق الاوسط وآسيا الوسطي وغرب آسيا مؤكداً علي مناقشة المؤتمر لهذا الملف.

ولفت روحاني الي تمتُّع ايران بخبرات قيّمة إكتسبتها خلال 40 سنة في مجال مكافحة الارهاب والتطرف سواء علي المستوي المحلي أو الاقليمي واصفاً ايران بالبلد الذي رغم كونه الضحية الدائمة للارهاب إلّا أنه خرج منتصراً في مواجهة المؤامرات الارهابية.

وعن اليوم العالمي للقدس قال : إنّ يوم القدس ميراث تركه لنا الامام الخميني الراحل (رض) معتبراً المشاركة الشعبية في مسيرات هذا اليوم مقرّبة لقلوب الشعوب المسلمة و الشعب الفلسطيني.

وأفاد روحاني خلال المؤتمر الصحفي بأنّ سمعتنا رهنٌ بتحرير القدس وتحرير كامل الاراضي الفلسطينية وإنّ تطلعاتنا متمثلة في هاتين الغايتين ايضاً ولن نفغل لحظة عنهما.
وأردف قائلاً: إنه من المستحيل أن تشعر اسرائيل بالأمان لأنها اغتصبت أرض غيرها وأنها ظالمة ولتعلم بأنّ هذا الشعب العظيم لن يتخلي عن أرض أجداده.

ولفت رئيس الجمهورية الي تصاعد الفظاعات الاسرائيليه هذه الايام ضد الفلسطينيين وأراضيهم موكدا انه وبفضل الله تعالي فان مسيرات اليوم العالمي للقدس لهذا العام ستكون أكثر روعة وقوة وأن يعود الفلسطينيون الي أراضيهم.

يذكر بأنّ الرئيس حسن روحاني غادر صباح اليوم الجمعة الثامن من حزيران/يونيو طهران متجهاً الي الصين بدعوة تلقاها من نظيره الصيني شي جين بينغ للمشاركة في مؤتمر قمة منظمة تعاون شنغهاي وسيُلقي الرئيس الايراني كلمة في المؤتمر.

إنتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :