وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۴۰۸۹
تاریخ النشر:  ۲۲:۵۲  - الثلاثاء  ۱۲  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
بحث رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حول العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية ومايتعلق بخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) .

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء -واعرب الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي الذي استغرق نحو ساعة، اعرب عن ارتياحه من مواقف اوروبا بما فيها فرنسا بشأن الحفاظ علي الاتفاق النووي وقال ان هذه المواقف لابد ان تترافق مع حلول عملية لضمان مصالح ايران في الاتفاق.
واشار الي المهلة الزمنية المحدودة لتقديم حلول عملية في هذا المجال وقال 'لابد الانسمح بان تؤثر الاجراءات الاحادية علي هذا الانجاز الدبلوماسي الكبير مؤكدا ان البقاء ضمن الاتفاق لن يكون ممكنا لو لم تتمكن ايران من الانتفاع بمزاياه'.
واعرب عن امله بان تسفر جهود الدول الخمس والاتحاد الاوروبي وايران عن نتائج مثمرة.
وفي جانب اخر من هذا الاتصال قال الرئيس روحاني انه خلافا للحضور العسكري غير المشروع لبعض الدول في سوريا فان تواجد المستشارين الايرانيين هناك هو بطلب رسمي من الحكومة السورية ومن اجل مكافحة الارهاب معربا بذلك عن امله بان تسفر الجهود المشتركة للقوات الداعمة لسوريا عن اجتثاث جذور الارهاب .
واشار الي التطورات الايجابية التي شهدها مسار تدوين الدستور الجديد في سوريا مرحبا بالتشاور المستمر بين ايران وفرنسا لاعادة الامن والاستقرار الي سوريا.
من جانبه قال الرئيس الفرنسي ان باريس ملتزمة بالاتفاق النووي مشيرا بذلك الي الاجراءات والحلول العملية لضمان مصالح ايران في اطار الاتفاق النووي.
وقد اكد الرئيسان في الاتصال علي استمرار التشاور بين البلدين بشأن القضايا الثنائية والاقليمية.

المصدر: ارنا

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :