وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۴۵۵۲
تاریخ النشر:  ۱۸:۲۳  - الأَحَد  ۲۴  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
قال وزیر الخارجیة الایرانی، ان هدف العدو لیس نظام الجمهوریة الاسلامیة ولیس حكومة روحانی، بل ایران. هذه إیران التی تمنع بعض الأهداف والرغبات. یریدون تدمیر إیران.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- واضاف محمد جواد ظریف الیوم الاحد فی اجتماع مع ممثلی غرفة التجارة الایرانیة: نحن جمیعا فی إیران نجلس فی سفینة واحدة، من الاصولی والاصلاحی، وغیر المنتمی، والمعارض للجمهوریة الاسلامیة وضد الحكومة.
وأضاف وزیر الخارجیة: لا تعتقدوا أنه لو ذهب روحانی، فأن الأصولی سینجح، وعلي البعض ان لایتصور بإنه سیتسلم الحكم إذا فشلت الجمهوریة الإسلامیة.

و وفقا لما أفادت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء شدد ظریف، علي إن هدف الاعداء لیس اسقاط النظام او الحكومة بل هو تدمیر ایران بكل ما لها من موقع جغرافی ووجود تاریخی عظیم وزاخر بالفخر وشعب مقتدر واحتیاطیات وامكانیات هائلة ومستقبل زاهر.

وأكد وزیر الخارجیة علي أننا نؤمن بدور القطاع الخاص، مضیفا : لقد حاولنا دائما استخدام القطاع الخاص كمستشار وایضا كمساعد وصاحب عمل، وما زلنا نؤمن به وبامكاننا فی المستقبل المفعم بالأمل للبلاد، أن نعمل أكثر وأكثر معًا.

وقال رئیس الدبلوماسیة الإیرانیة، إن الأصدقاء الذین تحدثوا الیوم سلطوا الضوء علي أهمیة الاقتصاد فی القدرة الوطنیة، كما أننی أعلم ذلك. إحدي القضایا التی اعترض علیها ألاصدقاء هی هذه القضیة، وأنا قلت إن القوة العسكریة أمر مهم لأمن البلاد، ولكن القوة، لیست عسكریة فقط.

وصرح : إذا كانت الدیبلوماسیة باستعراض القوارب الحاملة للمدافع، وعدد القوارب والمدافع، فهذه قضایا تعود إلي القرنین الثامن عشر والتاسع عشر، ومنذ بدایة القرن العشرین، أدت القوة الاقتصادیة إلي جانب القوة العسكریة إلي تقدم أو تخلف البلدان. 
وتابع ظریف : لهذا السبب، منذ بدایة القرن العشرین، لم یكن الدبلوماسیون هم الممثلون الوحیدون للقطاع السیاسی، بل الدبلوماسیة الاقتصادیة دخلت مجال الدبلوماسیة أیضا.

واضاف وزیر الخارجیة الایرانی، ان البعض یدعی بان هنالك اشكالیة فی الاتفاق النووی ادت الي خروج امیركا من الاتفاق النووی لكننا نقول بان امیركا خرجت من اتفاقیة نافتا (اتفاقیة التجارة الحرة لامیركا الشمالیة) واتفاقیة باریس واتفاقیة التعاون الاقتصادی للمحیط الهادئ وقرارات دولیة اخري، فهل كانت هنالك اشكالیات فی هذه الاتفاقیات ؟

وقال ظریف، إن أمیركا انتهكت أیضا القواعد الدولیة، لماذا نتخلي عن المنجزات، ونضع التوقعات، ونؤثر علي السوق .
وصرح وزیر الخارجیة، ان بلادنا تدخل فی مرحلة صعبة ولكننا اعتدنا علي الصعوبات، فقد إدرنا الحرب بنفط كانت قیمته ثمان دولارات فقط، هل الیوم وبینما أسعار النفط تبلغ 75 دولارًا لا یمكننا السیطرة علي الوضع؟

وأشار ظریف، الي ان وكالة رویترز تبث یومیا 50 خبرا كاذبا عن اقتصاد ایران، وهنالك مجموعة معینة مدعومة مالیا من احدي الدول المجاورة تثیر التوتر فی السوق عبر بث مزاعم ان الجمیع یخرجون من ایران.

وفی معرض شرحه للوضع الحالی، قال ظریف إن أمیركا القوة الاقتصادیة الأولي فی العالم، تحاول تدمیر الاتفاق النووی وإجبار إیران علي الانسحاب من الاتفاق ویجب علینا أن نعرف أن الهدف الاستراتیجی لامیركا هو انسحاب إیران من الاتفاق النووی. بالطبع، هذا لا یعنی أننا لن نخرج تحت أی ظرف من الظروف من الاتفاق، ولكننا نعرف هدف الطرف الآخر.

واضاف ظریف، ان هدف امیركا هو خروج ایران من الاتفاق النووی وهی (امیركا) معزولة بسبب هدفها هذا ولكن ذلك لا یعنی اطلاقا باننا لا نخرج من الاتفاق ابدا.

وتابع، فی المحادثات مع الأوروبیین وروسیا والهند والصین وجنوب أفریقیا، أنهم جمیعا قالوا إن علیهم إیجاد طریقة لتنفیذ الاتفاق النووی. باستثناء الدول الأربع والكیان الصهیونی ، لن تجد بلدا فی العالم یرید القضاء علی الاتفاق النووی.

وبحسب ظریف، حتي أقرب الحلفاء الي أمیركا وكندا یریدون استمرار الاتفاق النووی، وعلینا الیوم مقارنة هذه الظروف مع 2011 ، حیث أمهلوا إیران ستة أشهر، لكنهم الآن یقولون إننا نبحث عن طریقة لإبقاء الاتفاق النووی.

واشار وزیر الخارجیة الایرانی الي ان الشركات الصغیرة والمتوسطة بامكانها ان تحل محل الشركات الكبري، الاوروبیون قدموا هذه الشركات ویتوجب تشكیل لجنة فی غرفة التجارة لتحدید الشركات الایرانیة الصغیرة والمتوسطة ونظیراتها الاوروبیة.

واعتبر ظریف ان لاوروبا مصالح استراتیجیة فی حفظ الاتفاق النووی ولكن السؤال هنا هو ما هو الثمن الذی یمكن ان تقدمه من اجل هذا الامر.

وقال وزیر الخارجیة، ان الامارات ترید ان تقول ان ایران تقدم اسلحة للیمن وانها قامت بنشر عدد قلیل من الصور لبعض المعدات الإیرانیة، كما بث الامریكیون قطع لصواریخ علي احداها شعار المعاییر الإیرانیة، كما لو أن الصواریخ مؤیدة من قبل مؤسسة المعاییر.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :