وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۴۸۰۱
تاریخ النشر:  ۲۲:۵۳  - الجُمُعَة  ۲۹  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من أن أيام منظمة حظر الكيميائي معدودة إذا لم يتم إصلاح العيوب الناجمة عن قرار توسيع صلاحياتها.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقال عميد الدبلوماسية الروسية في حديث إلى "القناة الرابعة" البريطانية إن المنظمة تعرضت أثناء مؤتمرها الطارئ الأخير لـ"تلاعب سافر"، حيث صادق أعضاؤها على مشروع القرار البريطاني الذي يمنحها صلاحيات إجراء تحقيقات جنائية وقانونية.

وشدد لافروف على أن هذا القرار، حسب اعتقاده، ليس غير ناضج وقصير نظر فحسب بل وخطير للغاية، موضحا أنه، إذا لم يتم التراجع عنه، سيحرم المنظمة بالضبط من طابعها العالمي.

وأوضح الوزير أن معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية تنص على ضرورة أن يزور خبراء المنظمة أماكن الهجومات المزعومة وأخذ العينات منها ونقلها شخصيا إلى المختبر، دون تسليم هذه المهمة إلى طرف ثالث، لكن ممثلي المنظمة امتنعوا عن زيارة موقع الهجوم المزعوم في بلدة خان شيخون السورية (في ريف إدلب 4 أبريل الماضي)، وأكدوا للطرف الروسي أنهم حصلوا على العينات من خبراء بريطانيين وفرنسيين.

ولفت لافروف إلى أن التقرير الصادر عن آلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية يستخدم كثيرا ما عبارات مثل "على الأرجح" و"يمكن الافتراض"، مضيفا أن موسكو ناشدت ممثلي المنظمة تسليم أي معلومات موثوق بها متوفرة لديهم إلى مجلس الأمن الدولي، لكنهم رفضوا هذه الدعوة.

وقال إن الانتهاكات الصارخة التي تتعرض لها المعاهدة لا تستدعي سوى القلق، مشددا على أن روسيا تحاول إصلاح الوضع، لأن القرار النهائي بخصوص توسيع صلاحيات المنظمة يعود إلى المؤتمر الدوري لدول أعضائها المزمع عقده في نوفمبر.

المصدر: تاس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :