وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۴۹۰۸
تاریخ النشر:  ۱۳:۴۰  - الاثنين  ۰۲  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
 قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي اليوم الاثنين: إنّ سياسات الولايات المتحدة التدخلية في شؤون الدول الاخري والعبث الامريكي بالاستقرار العالمي خاصة في غرب آسيا وفي أفريقيا، وفرتا الأرضية لتأسيس وانتشار وتمدد الشبكات الإجرامية المنتظمة المتاجرة بالبشر.

قاسمي: السياسات الامريكية أدّت الي انتشار شبكات الإتجار بالبشرطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ونقلاً عن وزارة الخارجية الايرانية و رداً علي التقرير السنوي الصادر عن الخارجية الامريكية الذي حمل عنوان «الإتجار بالبشر» والذي استهدف ايران بتهم واردة في هذا النطاق أضاف قاسمي بأنّ هذا التقرير المنحاز والهادف والحامل لطابع سياسي والذي تم إعداده عبر مصادر ومعلومات غير رسمية لاأساس له، وهو مجرد تهم فارغة تخلو من الواقع الميداني ترفضه ايران تماماً.

وأفاد قاسمي بأنّ الحكومة الامريكية تسعي الي توظيف هكذا مؤامرات لحرف أنظار الرأي العام العالمي عن سياساتها التوسعية التدخلية العابثة باستقرار العالم خاصة باستقرار دول منطقة غرب آسيا والقارة الأفريقية والتي مهّدت بحد ذاتها السبيل لتأسيس وانتشار هذه المنظمات المجرمة المتاجرة بالبشر.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عن الهاجس والقلق الذي بات يسود المجتمع الدولي بفعل انتشار ظاهرة الإتجار بالبشر خاصة الإتجار بالنساء والأطفال.

ورأي قاسمي إعداد لائحة ترتيبية عن الدول الضالعة في الجرائم المنتظمة ومنها جريمة الإتجار بالبشر من جانب الولايات المتحدة وإعداد تقارير منحازة وهادفة ضد دول مستقلة تتعارض مع المقررات والمعايير الدولية القانونية.

كما إعتبر قاسمي مثل هذه الخطوات السلبية بأنها تؤدّي الي تهميش المساعي والتعاون الذي تتبناهما الدول لمكافحة هذه الظاهرة والجرائم المنتظمة ما يجعل الولايات المتحدة مسؤولة عن إفرازات وتداعيات مثل هذه الإجراءات التي تقوم بها.

وكانت الخارجية الامريكية قد وجهت في تقريرها السنوي تهماً ضد ايران في مجال الإتجار بالبشر.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: