وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۴۹۳۱
تاریخ النشر:  ۲۳:۲۰  - الاثنين  ۰۲  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
أكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، ان الصهاينة اليوم محاصرون ومحبوسون في الاراضي المغتصبة وان واجب الحرس ورسالته تتمثل في صيانة الثورة الاسلامية دون اية ملاحظات.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وخلال كلمته في المراسم السنوية لتخريج دفعة جديدة من الضباط في جامعة الامام الحسين (ع) والتي حضرها قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة ايه الله السيد علي خامنئي ، قال اللواء محمد علي جعفري: لقد بدأت مرحلة جديدة من التطورات العالمية، تتمثل صورتها الرئيسية في إيجاد المواجهة بين معسكر المستضعفين الكبير المستلهم من الثورة الاسلامية، وبين مخيم الاستكبار بزعامة أميركا المجرمة.

وأكد اللواء جعفري ان الثورة الاسلامية ضيقت الخناق على الاعداء، فقد انتشرت اليوم ثقافة الجهاد وتحولت الصحوة الاسلامية الى حقيقة باهرة تمضي نحو طرد الأنظمة الذليلة في المنطقة.

وأضاف: ان الصهاينة اليوم محاصرون ومحبوسون في الاراضي المغتصبة، ويسمعون أصوات المسلمين من أقصى نقاط العالم، قرب حدود فلسطين المحتلة وبمختلف اللغات واللهجات.

وتابع: ان تحالف الجاهلية العربية تورط اليوم في مستنقع اليمن، ويواجه الهزيمة والفضيحة، وهذا الانجاز حصل في ظل المقاومة الاسلامية المستلهمة من أعماق أفكار قائد الثورة الامام خامنئي، لتستقر في أذهان وقلوب المسلمين وأحرار العالم.

وأردف: ان الشعب الايراني الثوري على اعتاب تجربة تاريخية هامة، نتيجتها تشكيل مرحلة جديدة من انعدام الثقة بأميركا، وتجميع القدرات والطاقات لمواجهة مختلف دسائسها بمختلف أبعادها العالمية، مصرحا ان الحرس وفي هذه الساحة العالمية العظيمة ، يرى ان رسالته تتمثل في صيانة الثورة الاسلامية دون اية ملاحظات، من خلال الاجراءات الجذرية في أركانه.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: