وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۴۹۷۲
تاریخ النشر:  ۱۸:۰۳  - الثلاثاء  ۰۳  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
خلال مؤتمر صحفی مشترك مع نظیره السویسری؛
وصف رئیس الجمهوریة حجة الاسلام حسن روحانی التهدید الذی جاء علي لسان بعض المسؤولین الامریكان بشان سعیهم لتصفیر نسبة صادرات النفط الایرانی ومنعه نهائیا بأنها 'تخرصات'؛ مؤكدا ان هؤلاء یعجزون عن تنفیذ هذا التهدید.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وخلال مؤتمر صحفی مشترك مع رئیس جمهوریة سویسرا 'الن برسة' الیوم الثلاثاء، اشار روحانی الي ان ایران اكدت فی وقت سابق بانها ستبقي فی الاتفاق النووی طالما یتمّ ضمان مصالحها وطمأنتها بشأن امكانیة انتفاعها من المصالح المدرجة فی هذا الاتفاق.

و وفقا لما أفادت وكالى الجمهورية الاسلامية للأنباء نوّه رئیس الجمهوریة فی تصریحاته خلال المؤتمر الصحفی، بمفاوضاته مع نظیره السویسری والعلاقات الثنائیة فی المجالات العلمیة والثقافیة والتقنیة، وتاكید البلدین علي النهوض بمستوي هذه العلاقات.

وتطرق روحانی الي موضوع الهجرة وحقوق الانسان، ومحادثاته مع الرئیس السویسری فی هذا الخصوص؛ مصرحا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تبنت علي مدي عقود مسؤولیة كبري فی مجال الهجرة وتحتضن حالیا ما یبلغ عن 3 ملایین مهاجر.

واردف الرئیس الایرانی قائلا، ان فرص التعلیم لدي المدارس الایرانیة متاحة لابناء هؤلاء اللاّجئین القانطین فی الجمهوریة الاسلامیة دون ای تمییز؛ مضیفا ان هؤلاء اللاجئین ینعمون بكامل الدعم الذی تخصصه الحكومة للمواد الغذائیة والطاقة بالنسبة للمواطنین.

واكد روحانی رفضه لسیاسات بعض الدول التی تقوم بـ 'فصل الامهات عن ابنائها'، وتنتهج اسلوبا عنصریا دینیا ومذهبیا فی مجال الهجرة واصدار التاشیرات.

وقال رئیس الجمهوریة ان كلا البلدین (ایران وسویسرا) یؤكدان علي اهمیة السلام والامن فی منطقة الشرق الاوسط الحساسة؛ فضلا عن التنویه بالدور الاقلیمی الرئیسی الذی تضطلع به ایران فی مجال مكافحة الارهاب.

واردف قائلا : نحن نرغب فی التعاون مع سویسرا حول القضایا والازمات الاقلیمیة والمساعدات الانسانیة؛ وخاصة بما یخص الشعب الیمنی الذی یمر بالضغوط الیوم.

وردا علي سؤال بشأن طبیعة ردّ الجمهوریة الاسلامیة علي تهدید امریكا بمنع صادرات النفط الایرانی، وهل هناك احتمال بغلق مضیق هرمز من عدمه؟ وصف روحانی تصریحات بعض المسؤولین الامریكان بشأن سعیهم لتصفیر نسبة صادرات النفط الایرانی بانها 'تخرصات'؛ مؤكدا ان هؤلاء عاجزون عن تنفیذ تهدیداتهم.

واردف القول، ان امریكا تتخذ موقفا احادیا فی هذا الخصوص وتعمد الي املاء قوانین داخلیة علي الخارج وانتهاك القوانین والضوابط الدولیة فی مجال الطاقة والتجارة.

وتابع : برأیی، فإن التصور بان تقوم كافة الدول المنتجة للنفط فی یوم ما بتصدیر نفطها، فیما تكون ایران الدولة الوحیدة التی لا تستطیع القیام بذلك، هو تصور سقیم وغیر صائب.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: