وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۳۲  - الاثنين  ۲۳  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
رمز الخبر: ۲۵۱۲
تاریخ النشر:  ۰۶:۳۲  - الاثنين  ۲۳  ‫أبریل‬  ۲۰۱۸ 
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
قالت الدكتورة بارب ديبري إنّ العلوم الجنسية ما زالت يافعة، وقد أمضينا معظم القرن الماضي نفترض أنّ الرجال والنساء يقاربون الجنس بالطريقة نفسها.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء وبحسب تعريف الأبحاث الجنسية القديمة (ماسترز أند جونسون وكابلان) فإنّ الجنس لدى الناس يحدث بنعومة وبشكل مرحلي، يبدأ من الشهوة، وينتقل إلى الإثارة، وبعدها النشوة الجنسية، وفي النهاية الإشباع الجنسي.

لكنّ الأمر لا يبدو يعمل دائماً بحسب هذه القواعد النموذجية، خاصة لدى النساء، وبالخصوص منهن من يتجاوزن الـ40.

وتركز الأبحاث الأحدث على جنسانية المرأة، وتؤكد أنّ النساء لا يختبرن الجنس بهذه البساطة والسهولة. فأسباب النساء لممارسة الجنس كثيرة وغالباً معقدة. فبإمكان النساء أن يشبعن جنسياً بشكل تام من عملية جنسية لم تصل للنشوة، كما يمكن للنساء أن يصلن للنشوة من دون شهوة.

وأنجزت روزماري باسون من جامعة بريتيش كولومبيا الكندية، نموذجاً جديداً للجنس لدى المرأة أكثر قبولاً عالمياً.

فقد حددت عاملين رئييسيين؛ الأول أنّ شهوة المرأة أكثر استجابة لا عفوية. وهو ما يفسر تجاوب المرأة مع المحفزات الجنسية؛ من كلام ومشاهدات وأصوات، ولا يأتي الجنس من الفراغ كحال الرجال المتخصصين في هذا النمط. والعامل الرئيسي الثاني هو أنّ الجماع العاطفي مهم للنساء، والمفاجأة أنّ الأمر يتعدى الحدود النفسية إلى البيولوجية.

من جهتي أحببت نموذج باسون وأطبقه يومياً لمساعدة مرضاي لفهم كيفية عمل الجنس بالنسبة للنساء. وعلى الرجل أن يعرف أنّ من الطبيعي أنّ النساء لا يبدأن دوماً العملية الجنسية برغبة. وفي سن اليأس وتناقص هورموناتهن فإنّ الأفكار العفوية حول الجنس والإستجابة لفرص ممارسة الجنس تقلّ بالنسبة لمعظم النساء. فهو أمر اعتيادي وطبيعي كذلك.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: