وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۵۱۴۰
تاریخ النشر:  ۰۹:۵۷  - السَّبْت  ۰۷  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
ضربت موجة حر شديد شرقي كندا منذ نهاية الاسبوع الفائت وأدت الى وفاة 54 شخصا بحسب ما اشارت السلطات المحلية.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ضربت موجة حر شديد شرقي كندا منذ نهاية الاسبوع الفائت وأدت الى وفاة 54 شخصا بحسب ما اشارت السلطات المحلية، التي لفتت أيضا الى أنه "تم احصاء 28 حالة وفاة بسبب "موجة حر شديد" في مونتريال الكبرى، فيما أشارت وزارة الصحة في كيبيك الى ان حالات الوفاة الاخرى تم رصدها في جنوب غرب المقاطعة الكندية الناطقة بالفرنسية".


ومن المتوقع أن تعود درجات الحرارة في شرق كندا إلى معدلاتها الموسمية اعتبارا من السبت بعد أسبوع من الحر الشديد.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة نويمي فانهوفرزوين "بناء على الأرصاد الجوية نتوقع عودة الأمور إلى طبيعتها في الساعات المقبلة".

والأربعاء أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو عبر تويتر تضامنه مع ضحايا موجة الحر. 

وكتب ترودو "مشاعري مع عائلات الذين لقوا حتفهم في كيبيك خلال موجة الحر هذه"، داعيا مواطنيه إلى "الحرص على حماية أنفسهم وعائلاتهم". 

ولم تسجل حتى الآن أي حالة وفاة في أونتاريو المجاورة التي شهدت أيضا درجات حرارة مرتفعة. 

وفي 2010 أدت موجة حر إلى وفاة مئة شخص في مونتريال.

المصدر: سكاي نيوز عربية+ النشرة

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: