وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۵۳۰۹
تاریخ النشر:  ۱۲:۰۹  - الثلاثاء  ۱۰  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
نشرت صحيفة "الكونفدنسيال" الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن الخطوات التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند الخروج في نزهة.

هذا ما يجب أخذه بعين الاعتبار عند الخروج في نزهةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن الطقس الجميل يعد فرصة ذهبية لمحبي النزهات في الأماكن الخضراء الفسيحة. ويسعى الكثير من الأشخاص إلى تنظيم نزهات على شاطئ البحر أو في الحقول للتمتع بنسمات الهواء الخفيفة والنقية.

في المقابل، يمكن أن تمثل النزهات خطرا على صحتنا عبر انتقال البكتيريا المنتشرة في كل مكان إلى طعامنا.

وبمناسبة اليوم العالمي للنزهة الذي يتم تنظيمه سنويا في 18 حزيران/ يونيو، تم نشر جملة من النصائح المفيدة للاستمتاع بالنزهة دون الإصابة بأي أمراض.

وأضافت الصحيفة أن النظافة تمثل عاملا أساسيا حتى نستمتع بالنزهة ونحافظ على صحتنا في آن واحد. ولا تقتصر النظافة على غسل الفواكه والخضروات التي سيتم تناولها فحسب، بل يجب غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.

ويعد تطبيق هذه النصائح أمرا ضروريا جدا خاصة إذا كانت هناك أطعمة نيئة لأنها سرعان ما تصبح مكمنا للبكتيريا.

وأشارت الصحيفة إلى ضرورة توخي الحذر من التلوث المتبادل، وهو مصطلح يعبر عن عملية انتقال الملوثات الميكروبيولوجية من مكان إلى آخر مما يؤثر سلبا على صحة الفرد.

ويحدث هذا النوع من التلوث عندما تحتك بعض الأطعمة، على غرار لحوم البقر والدواجن، مع الأطعمة الأخرى الجاهزة للأكل مثل الخضار والفاكهة.

بناء على ذلك، علينا أن نغلف جيدا اللحوم عند تجميدها ونضعها في أسفل الثلاجة حتى لا تسيل المياه الموجودة فيها أو الدماء أيضا على باقي الأغذية.

وأكدت جانيل غودوين، المتخصصة في المعلومات التقنية وخدمة التفتيش وسلامة الأغذية، أنه من الضروري أن نخصص أواني وأدوات معينة للحوم الحمراء والدواجن النيئة والمطبوخة.

وأردفت الصحيفة أن الثلاجة المحمولة تعتبر من الأدوات الأساسية لضمان قضاء نزهة دون الإصابة بالأمراض.

وتُحفظ الأطعمة التي تحتاج إلى حفظها في البرودة في هذه الثلاجة، ولا يتم إخراجها إلا قبيل استخدامها مباشرة.

بالإضافة إلى ذلك، من الضروري تجنب ذوبان الثلج واختلاطه مع الأطعمة، لذلك يجب أن نختار مكانا مناسبا بعيدا عن أشعة الشمس للثلاجة.

ونقلت الصحيفة عن جانيل غودوين أننا نسهو أحيانا عن حمل بعض الأدوات البسيطة عند الذهاب في نزهة، على الرغم من أهميتها في ضمان أكبر قدر من النظافة والقضاء على البكتيريا.

ومن بين هذه الأدوات؛ المناديل المبللة والمطهرة، والمطهرات اليدوية، فضلا عن مقياس حرارة الطعام وحاويات نظيفة للفضلات، وثلاجتين، إن أمكن، حيث تُخصص واحدة للطعام والأخرى للمشروبات.

ونوهت الصحيفة بأن الناس يقبلون بشكل كبير على تنظيم نزهات "الباربكيو" خلال فصلي الربيع والصيف.

في هذا الصدد، صرحت الوكالة الإسبانية للاستهلاك وسلامة الأغذية أنه يجب إخراج اللحوم النيئة أو الأسماك من الثلاجة قبيل الاستهلاك مباشرة، أي ساعة تحضير آلة الشواء، كما يستحسن أن نستخدم الأخشاب التي لا تحتوي على أي أثر للطلاء.

علاوة على ذلك، نبهت الوكالة الإسبانية إلى ضرورة عدم شواء اللحوم بشكل مبالغ فيه، لأن حرقها يؤدي إلى بروز مواد مسرطنة في الغذاء.

وسلطت الصحيفة الضوء على مجموعة من الأغذية التي لا يجب تناولها في النزهات. وفي الواقع، من الطبيعي أن نفترش الأرض ونتناول الطعام، لذلك يجب الاستغناء عن بعض الأطباق مثل الصلصة أو الحساء نظرا لأنهما سرعان ما ينسكبان، بالإضافة إلى أغذية أخرى على غرار المايونيز والبيض غير المطبوخ أو السمك النيئ.

في هذه الشأن، أصدر المركز الوطني للأوبئة تقريرا أكد فيه أن المايونيز هو السبب الرئيسي الذي يقف وراء التسمم الغذائي في إسبانيا منذ سنوات طويلة.

كما تم توثيق آلاف الحالات المرضية سنويا في إسبانيا التي تتسبب فيها الأغذية، مثل التهاب المعدة والأمعاء المرتبط باستهلاك البيض الطازج.

وأضافت الصحيفة أن أطباق الأرز والباستا تعد من أفضل الوجبات في النزهات، لأنها سهلة الحمل وتظل طازجة.

ومن الضروري أن نضع هذه الأطباق في صناديق محكمة الغلق حتى نضمن سلامتها ونظافتها. في الوقت ذاته، يمكننا اللجوء إلى بعض الأطباق الأخرى الجاهزة على غرار الأغذية المعلبة واللحوم الباردة إضافة إلى الجبن والمكسرات.

وفي الختام، أوضحت الصحيفة أن المشروبات يجب أن تكون منعشة على غرار المشروبات الغازية والعصير الطبيعي.

كما يمكننا التمتع بتناول الفواكه الطازجة من قبيل البطيخ والخوخ والتفاح، حيث تمنحنا هذه الفواكه كمية كبيرة من المياه، والألياف والفيتامينات.

 

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: