وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۵۵۲۲
تاریخ النشر:  ۱۲:۵۵  - السَّبْت  ۱۴  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
تُعتبر مصفاة نجمة الخليج الفارسي ورقة ايران الرابحة خلال فترة الحظر المفروض ضدها لما لها من طاقة انتاجية تكفل الإكتفاء الذاتي وتفشل الخطط الراميه لمقاطعة البنزين وخلق أزمه وقود داخل البلاد.

مصفاة نجمة الخليج الفارسي ورقة ايران الرابحة خلال الحظرطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وتم تدشين مصفاة نجمة الخليج الفارسي في ظروف توقّعت ايران خلالها أن تواجه عملية استيراد البنزين عقبات رغم الحاجة الهائلة الي استهلاكه.

ان وجود هذه المصفاة جعل أيّ تفكير في مقاطعة البنزين أمراً عبثياً وقد مكّنت المصفاه ايران من انتاج هذه المادة وتخزينها.

وكلّف تصنيع هذه المصفاة 4 مليارات دولار تم تمويل جميع مشاريعها من مصادر محلية لتكون ذخراً للبلاد ليس في انتاج البنزين فحسب بل في انتاج السوائل الغازية التي بلغت 360 الف برميل يومياً.

وأدّي تشغيل هذه المصفاة الي توفير في العملة الصعبة بلغ خمسة مليارات و400 مليون دولار منذ تدشين المرحلة الإنتاجية الاولي منها في مارس 2017 حتي يونيو هذا العام ويكون المعدل اليومي لهذا التوفير بالنسبة لثلاثة مشتقات نفطية وهي البنزين و وقود الديزل والغاز السائل، 15 مليون دولار.

وبعد إنجاز جميع مراحل هذه المصفاة ستكون ايران غنية عن استيراد البنزين بعد 105 أعوام من الاستيراد أيّ أنها ستتمتع بإكتفاء ذاتي في انتاج البنزين.

وتُعتبر ايران حالياً من الدول المصدرة لأربعة مشتقات نفطية وهي الديزل والكيروسين والمازوت والغاز السائل وستوقف ايران استيرادها من البنزين قريباً بفضل ما تنتجه مصفاة نجمة الخليج الفارسي.

كما تُصنَّف مصفاة نجمة الخليج الفارسي التي مازالت بعض مراحلها قيد الانشاء ككبري مصفاة للسوائل الغازية في الشرق الاوسط وتقع في ميناء بندر عباس جنوب البلاد.

كما تنتج هذه المصفاة وقود الطائرات و130 طناً من الكبريت يوميا.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: