وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۵۵۸۲
تاریخ النشر:  ۱۵:۱۸  - الأَحَد  ۱۵  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
استقبل قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي اليوم الاحد رئيس الجمهورية حسن روحاني واعضاء مجلس الوزراء.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وخلال استقبال سماحته الیوم الاحد رئیس الجمهوریة واعضاء الحكومة، نوه ایة الله العظمي الخامنئی بالطاقات والقدرات التی تنعم بها الجمهوریة الاسلامیة بما یتیح لها اجتیاز المشاكل الاقتصادیة من خلال الروح الثوریة والتضحیة والجهود الدؤوبة التی یتحلي بها المسؤولون وتكاتفهم مع ابناء الشعب؛ مبینا الشروط والمتطلبات الاساسیة لمواصلة المسیرة التقدمیة بوتیرة سریعة لتحقیق الاهداف المنشودة فی البلاد.

وشدد قائد الثورة الاسلامیة ان العنصر الاساس لبلوغ النجاح فی جمیع المجالات یكمن فی التحلی بـ 'معنویات وحوافز قویة، والشجاعة والعزیمة الراسخة'؛ مضیفا انه ینبغی علي جمیع المسؤولین فی الحكومة تعزیز شعورهم بالمسؤولیة وتكثیف جهودهم لمواجهة المعضلات.

واكد سماحته علي الدور المحوری والمصیری الذی یضطلع به الفریق الاقتصادی فی الحكومة؛ داعیا جمیع مؤسسات البلاد الي التنیسق مع هذا الفریق. واردف ایة الله العظمي الخامنئی قائلا، انه ینبغی تقدیم صورة مقتدرة وفاعلة ودؤوبة عن الحكومة لتعزیز روح التفاؤل عند الشعب؛ مؤكدا علي مؤسسة الاذاعة والتلفزیون وسائر الجهات الاعلامیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الي تقدیم صورة صحیحة حول الاجراءات الحكومیة. وفی جانب اخر من تصریحاته، وصف قائد الثورة الاسلامیة مواقف رئیس الجمهوریة فی اوروبا بانها كانت قویة؛ مؤكدا علي اظهار القوة امام الاجانب وخاصة الامریكان، وان یتم ذلك فی الوقت المناسب وبصورة صریحة وحاسمة.

وقال سماحته ان الاطراف الاوروبیة مطالبون بتقدیم الضمانات اللازمة حول الاتفاق النووی؛ مؤكدا فی الوقت نفسه بضرورة عدم ربط اقتصاد البلاد بهذا الامر. ونوه قائد الثورة الاسلامیة الي ضرورة تعزیز الدبلوماسیة والعلاقات الخارجیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة؛ مصرحا انه باستثناء حالات معدودة مثل امریكا، فإنه ینبغی ترسیخ مزید من العلاقات مع الشرق والغرب والنهوض بمستوي التحرك الدبلوماسی العملانی والهادف للبلاد. ومن المحاور الاخري لحل المشاكل الاقتصادیة، اكد سماحته علي تفعیل سلطة الحكومة ورصدها للمبادلات المالیة لمنع العملیات المخربة كالتهریب وغسیل الاموال. ودعا ایة الله العظمي الخامنئی الي دعم القطاع الخاص فی البلاد، والاخذ بعین الاعتبار سیاسات الاقتصاد المقاوم و'اتخاذ الاجراءات فی التوقیت المناسب ومعالجة الاحدث قبل وقوعها' و'مكافحة حقیقة للفساد'. وخلص سماحته الي القول : اننی علي یقین راسخ بأن الحكومة ستتمكن من خلال اتخاذ الاجراءات اللازمة التغلب علي المشاكل وافشال المؤامرات الامریكیة. 

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: