وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۵۶۱۳
تاریخ النشر:  ۰۹:۵۹  - الاثنين  ۱۶  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
يرى مراقبون لكأس العالم 2018، أن روسيا نجحت من خلال المونديال في إبراز وجهها الحقيقي، الذي تعمدت الدعاية الغربية تشويهه، معتبرين أن الفائز الحقيقي في هذا الحدث هو الرئيس بوتين.

بوتين هو الفائز الحقيقي بكأس العالمطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء -وفي هذا الصدد أكد الكاتب والمحلل السياسي الروسي تيمور دويدار، خلال برنامج "هنا روسيا" على قناة "TEN"، أن الفائز ببراعة هو بوتين، موضحا أن موجة الدعاية، التي سبقت المونديال تحطمت، وساعد كأس العالم، الذي استقطب المشجعين والمختصين من كافة أنحاء العالم، روسيا في تغيير الرأي، الذي حاولت وسائل إعلام غربية الترويج له.

وقال دويدار إنه قبل المونديال كانت هناك حملة من الإنجليز ضد روسيا، وكان هناك تهديد بالمقاطعة، ولكن كل العالم جاء إلى روسيا ورأى مدنها، وتعاملوا مع الشعب الروسي.

وأضاف الكاتب الروسي: "لم يشتك أي إنجليزي من روسيا"، و "محدش أخد على قفاه زي ما روجت وسائل الإعلام الغربية"، و"كان كل مشجع يمارس حياته بصورة طبيعية".

وكان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو، أكد في وقت سابق، أن مونديال روسيا نجح بشكل كبير، وباتت روسيا بلدا لكرة القدم، واصفا التنظيم بالأفضل في العالم.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: