وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۵۷۲۳
تاریخ النشر:  ۲۰:۴۷  - الأربعاء  ۱۸  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن الوزارة لم تتفاجأ من إمكانية إجلاء الدول الغربية لأعضاء الخوذ البيضاء من سوريا الذين ربما بينهم أشخاص مرتبطون بالإرهاب.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وقالت زاخاروفا للصحفيين يوم الأربعاء: "تواترت معلومات في الأسبوع الماضي من خلال العديد من القنوات، تفيد بأن أعضاء التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، واضعين في اعتبارهم التطورات على الأرض، يخططون لإجلاء نحو ألف عنصر من "الخوذ البيضاء"، الذين يزعمون بأنهم معرضون لانتقام السلطات التي توسع سيطرتها تدريجيا على كل الأراضي السورية​​​".

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الروسية "ما يفعله الشركاء الغربيون لا يدعو للاندهاش".

وأشارت ماريا زاخاروفا إلى أن الحديث ليس عن الأفراد العاديين "للخوذ البيضاء" وإنما عن القادة والنشطاء، المطلعون على العمليات السرية التي تقوم بها المنظمة، بما فيها عمليات الحرب المعلوماتية وقد يكونون أيضا مقربين من الإرهابيين.

ووصفت وزارة الخارجية الروسية نشاط منظمة الخوذ البيضاء بأنه إسهام في حملة إعلامية واسعة لتشويه سمعة السلطات السورية.

بدوره، صرح الرئيس السوري بشار الأسد بأن أعضاء منظمة الخوذ البيضاء هم في الحقيقة مؤيدون ومناصرون لتنظيم القاعدة بفرعه السوري المعروف تارة باسم "جبهة النصرة" وطورا "جبهة فتح الشام".

وفي وقت سابق، فضحت قناة "سي إن إن" مناقشة الولايات المتحدة وكندا ودول أوروبية، بينها بريطانيا وفرنسا، خططا سرية لإجلاء أعضاء منظمة الخوذ البيضاء من سوريا، بعدما أدوا الدور المطلوب منهم في قلب الحقائق.

ونقلت القناة عن مصدر أمريكي مسؤول قوله، إن الأمر يتعلق بإجلاء حوالي 1000 عنصر من الخوذ البيضاء وعائلاتهم من سوريا إلى دول أخرى، مثل كندا والمملكة المتحدة وألمانيا.

ومنظمة "الخوذ البيضاء" يفترض أنها إنسانية ومحايدة سياسيا، هدفها حماية المدنيين، ولا تنخرط في العمليات المسلحة، وقد بدأت بشكل متزايد تظهر على شبكة الإنترنت في السنوات الأخيرة في أشرطة مصورة وعناصرها ينتشلون الأطفال من تحت الأنقاض، فيما بدأت تظهر أشرطة أخرى، وبالتوازي، يبدو فيها أصحاب الخوذ البيضاء وهم يقومون بإعداد الناس للظهور على الأشرطة ويملون عليهم ماذا يقولون ويضعون الرتوش على وجوههم.

أكثر من ذلك، أظهر الصحفيون السوريون عددا من المواد يظهر فيها "المنقذون" وهم يحملون الأسلحة ويرتدون الزي العسكري.

المصدر: وكالات

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: