وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۵۹۰۴
تاریخ النشر:  ۱۸:۲۲  - الأَحَد  ۲۲  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
سلطت "الإذاعة الوطنية الأمريكية" الضوء على استمرار حالة القمع فى تركيا بعد عامين من تحركات الجيش للإطاحة بأردوغان

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - سلطت "الإذاعة الوطنية الأمريكية" الضوء على استمرار حالة القمع فى تركيا بعد عامين من تحركات الجيش للإطاحة بأردوغان، وقالت إنه بعد عامين من انتفاضة عسكرية للمحاولة للإطاحة بحكومة أردوغان، أصبح للرئيس التركى قبضة أكثر شدة على السلطة من ذى قبل. ومع إنهاء حالة الطوارئ يوم الخميس الماضى، فأن القمع الحكومى ضد المعارضين لايزال مستمرا.

وأشارت الإذاعة الأمريكية، إلى أن حالة الطوارئ شهدت فصل أكثر من 130 ألف من وظائفهم فى الجيش والخدمة المدنية والمجال الأكاديميى. وواجه عشرات الآلاف الاتهمامات. ورغم انتهاء الطوارئ ، لكن هؤلاء الذين يواجهون اتهامات لم تتجاوز انتقاد سياسة الحكومة كما يقولون، يرون أن القمع أبعد ما يكون عن النهاية.

وتحدثت الإذاعة عن قمع الإعلام فى تركيا، وقالت إن أكثر من 170 من وسائل الإعلام قد تم إغلاقها منذ عام 2016، لكن صحيفة "حرييت" العلمانية لا تظل تعمل لكن فى ظل صراع. حيث تمت إدانة أكثر من 12 صحفيا بها باتهامات تتعلق بالإرهاب. ويرى أكين أتالاى، الصحفى بالجريدة، إنه حتى بالنظر إلى تاريخ الانقلابات العسكرية والقمع فى تركيا، فأن ما يحدث الآن غير مسبوق.

وتابع قائلا إنه أكثر وضع غير ديمقراطى يراها من قبل، فالمعارضون يتم إلقائهم فى السجن. فكل المعارضين يواجهون القمع طوال الوقت وهناك أفكار يسمحون للناس بالتفكير فيها وأفكار أخرى لا يسمحون بها. 

المصدر: اليوم السابع

انتهی/

 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: