وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۶۱۵۴
تاریخ النشر:  ۲۱:۴۰  - الجُمُعَة  ۲۷  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أن جميع مادعت اليه المرجعية الدينية العليا "كان وسيبقى نصب اعيننا"، مشيرا الى أنه اعلن الاستجابتة "الفورية" لجميع المطالب المشروعة للمتظاهرين في المحافظات "منذ اللحظات الاولى" وفق الصلاحيات المحددة والامكانات المالية المتوفرة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء -وقال العبادي في بيان اصدره مكتبه الاعلامي إنه "في اللحظات الاولى لإعلان المواطنين لمطالبهم في عدد من المحافظات اعلنا استجابتنا الفورية لجميع المطالب المشروعة واعتبرنا الاستجابة لمطالب المواطنين قوةً وليس ضعفا لأنهم ابناء شعبنا وهدفنا خدمتهم، والتقينا بوفود عديدة من ابناء المحافظات واصدرنا العديد من الاوامر الفورية لتنفيذ المطالب الممكنة وفق الصلاحيات المحددة لنا والامكانات المالية المتوفرة وحسب الاولويات والتوقيتات الزمنية الممكنة وشكلنا لهذا الغرض لجنة الخدمات والاعمار في المحافظات التي باشرت عملها على الفور".

وأضاف العبادي، أن "كل ما دعت اليه المرجعية الدينية العليا كان وسيبقى نصب اعيننا منذ فتوى الجهاد الكفائي الخالدة والى ما تضمنته خطبة الجمعة اليوم والتي رسمت خارطة طريق لمستقبل العراق وشعبه"، مؤكدا خطبة المرجعية اليوم بالقول "نؤكد موقفنا المؤيد لما ورد من ملاحظات وتوجيهات ودعوات وحلول تضمنتها خطبة المرجعية الدينية العليا التي كانت وستبقى صمام الامان لعراق قوي مزدهر ومستقر يتحقق فيه الامن والامان والعدالة والازدهار لجميع ابنائه ولا مكان فيه للفاسدين وسراق المال العام".

ويأتي بيان رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد ساعات من خطبة صلاة الجمعة التي تلاها ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء عبد المهدي الكربلائي، والتي دعا فيها الى تحقيق مطالب المتظاهرين بصورة عاجلة، وتشكيل حكومة باقرب وقت على أن يتحمل رئيس الوزراء القادم كامل المسؤولية عن اداءها وان يتمتع بالشجاعة القوة والحزم، مشددة على تطبيق ضوابط صارمة في اختيار الكابينة الوزارية المقبلة والمناصب العليا والدرجات الخاصة، كما دعت ديوان الرقابة لإنهاء تدقيق الحسابات الختامية للموازنات السابقة واعلان النتائج بشفافية عالية، كما قدمت خلال الخطبة مقترحات قوانين الى مجلس النواب المقبل بينها مقترح الغاء الامتيازات لـ"فئات محددة".

 

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: