وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۶۱۹۷
تاریخ النشر:  ۲۳:۱۸  - السَّبْت  ۲۸  ‫یولیو‬  ۲۰۱۸ 
قال كبیر مساعدي وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة 'حسین جابری انصاري'، ان تیسیر عودة النازحین، وبدء نشاطات لجنة تعدیل الدستور وتفعیل لجنة تبادل المعتقلین والمفقودین خلال المواجهات، تشكل من اهم الاولویات السیاسیة والانسانیة للحكومة السوریة في المرحلة الراهنة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - جاء ذلك خلال لقاء جابري انصاري اليوم السبت بطهران، المبعوث الخاص للرئیس الفرنسي في الشأن السوري، السفیر الفرنسي المنتهیة مهامه لدى ایران "فرانسوا سینیمو".

وهنأ كبیر مساعدي وزیر الخارجیة الایراني،"'سینیمو" على تعیینه مبعوثا خاصا للرئیس الفرنسي الى سوریا، لافتا الى الطاقات الكامنة والشاملة على صعید العلاقات الثنائیة ومتعددة الاطراف بین ایران وفرنسا، واكد استعداد ایران لدعم الاستشارات والتعاون بین البلدین في سیاق تسویة ازمات المنطقة وخاصة الازمة السوریة.

واوضح جابري انصاري ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اكدت منذ البدایة انه لا یوجد حل عسكري للازمة السوریة" مضیفا "في الوقت الحاضر حیث نجحت عملیة مكافحة الارهاب على نطاق واسع، وتوفّرت الارضیة لاستعادة الحكومة السوریة سیادتها على معظم الاراضى في هذا البلد، تبلورت 3 مواضیع وهي: عودة النازحین والبدء في نشاطات لجنة تعدیل الدستور وتفعیل لجنة تبادل المعتقلین والمفقودین خلال المواجهات فی سوریا، على سلّم أهم الاولویات السیاسیة والانسانیة خلال المرحلة الراهنة.

من جانبه، قال فرانسوا سینیمو فی هذا اللقاء، ان ایران بوصفها دولة اقلیمیة كبرى، تضطلع بدور هام فی ارساء الاستقرار، وعملیة الحل السیاسي للازمة في سوریا.

واعرب مبعوث الرئیس الفرنسي الخاص الى سوریا، عن تایید باریس للأولویات الثلاث والتعاون مع طهران فی سیاق الحل السیاسی للازمة السوریة.

المصدر: فارس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: