وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۷۰۴۰
تاریخ النشر:  ۱۵:۵۸  - الاثنين  ۲۰  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۸ 
صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بان تواجد ايران في سوريا استشاري الطابع وبطلب من الحكومة السورية، مؤكدا بان ايران ستواصل دعمها لسوريا سواء في هذه المرحلة او في مرحلة اعادة البناء والاعمار.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي الذي عقده اليوم الاثنين قال قاسمي حول تواجد ايران في سوريا، اننا نتواجد في سوريا بطلب من حكومتها وفي الشان الاستشاري مادام هذا الطلب قائما وارادت منا ذلك، وسنستمر في دعم سوريا سواء في هذه المرحلة او في مرحلة اعادة البناء والاعمار.

وحول اجتماع القمة بين ايران وروسيا وتركيا حول سوريا قال قاسمي انه من المقرر ان يعقد الاجتماع خلال الشهر القادم وسيتم الاعلان عن موعده بالضبط في الوقت اللازم وفقا لما أفادت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء.

وفي الرد على سؤال حول تشكيل "فريق العمل حول ايران" في اميركا قال، اننا نرصد اجراءات هذا الفريق ونتابع نشاطه في اي نطاق يجري وسنتخذ القرار لاحقا عند الحاجة وكيفية التصدي له.

واضاف، ان هذه الاجراءات تاتي في سياق السياسات الاميركية المعادية الممارسة منذ امد بعيد وهي ليست شيئا جديدا، بل هي حرب نفسية تتابع من قبل الادارة الاميركية الداعية للحرب.

واكد قاسمي، بان هذه السياسات لن تحقق شيئا كما في السابق وسيتم احباطها بجهود الشعب والاليات المتاحة.  

وبشان الدبلوماسي الايراني في فيينا المعتقل في المانيا قال بان المشاورات جارية بجدية بين البلدين في هذا المجال ومن المتوقع ان يجري العمل بسرعة اكبر للافراج عنه وعودته الى البلاد، معتبرا عملية الاعتقال بانها ليست سوى خطأ وسوء فهم.

وفيما يتعلق بمعاهدة النظام القانوني لبحر قزوين قال قاسمي، ان معاهدة النظام القانوني لبحر قزوين ليست موضوعا بسيطا يتخذ القرار بشانه خلال زيارة قصيرة بل هي حصيلة مفاوضات وجهود استغرقت 21 عاما مع مندوبي مختلف الدول.

وقال، ان اي دولة او مجموعة لا تنشر في القضايا السياسية جميع التفاصيل المتعلقة بالمفاوضات حينما تكون جارية.

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :