وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۷۴۵۱
تاریخ النشر:  ۱۸:۵۱  - الأربعاء  ۲۹  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۸ 
أكدت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشئون اللاجئين أن نحو 4 ملايين طفل لاجىء لا يذهبون إلى المدرسة

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - أكدت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشئون اللاجئين أن نحو 4 ملايين طفل لاجىء لا يذهبون إلى المدرسة وبزيادة بلغت نصف مليون طفل خلال عام واحد فقط، وذلك فى تقريرها السنوى الثالث من نوعه حول التحاق الأطفال اللاجئين بالمدارس فى البلدان التى لجأوا إليها.

وذكرت المنظمة الدولية، فى تقريرها، أنه رغم الجهود التى تبذلها وكذلك الحكومات، إلا أن تسجيل الأطفال اللاجئين فى المدارس فشل فى مواكبة تزايد أعداد اللاجئين، وفى نهاية العام الماضى كان هناك أكثر من 25.4 مليون لاجىء حول العالم منهم 19.9 مليون تحت ولاية المفوضية، وأكثر من نصف هؤلاء وبنسبة تصل إلى 52 % هم من الأطفال وبينهم نحو 7.4 مليون طفل فى سن المدرسة.

وقال المفوض السامى لشئون اللاجئين فيليبو جراندى" إن مستقبل هؤلاء الأطفال ومجتمعاتهم بدون التعليم سوف يتضرر بشكل لا يمكن إعادة إصلاحه، ونحو 61% فقط من الأطفال اللاجئين هم من يلتحقون بالمدارس الابتدائية وذلك مقارنة مع نسبة لأقرانهم تبلغ 92 % على مستوى العالم، ومع تقدم هؤلاء الأطفال فى العمر ستنمو هذه الفجوة".

وذكرت المفوضية فى تقريرها أن ما يقرب من ثلثى الأطفال اللاجئين الذين يتوجهون إلى المدارس الابتدائية لا يكملون حتى الوصول إلى المدارس الثانوية إذ يلتحق 23 % فقط منهم بالمدارس الثانوية مقارنة ب 84 % من الأطفال على مستوى العالم..لافتا إلى أن الفجوة تتحول إلى هوة كبيرة عند الوصول للمستوى الثالث ففى حين تبلغ نسبة الالتحاق بالتعليم العالى نحو 37 % على الصعيد العالمى فإن بالنسبة للاجئين لا تزيد نسبة من يصل منهم إلى هذه المرحلة على 1 % فقط..مشيرة إلى أن هذا الرقم لم يتغير خلال ثلاث سنوات

وحذر المفوض السامى لشئون اللاجئين من أنه ما لم يتم التوجه نحو استثمارات عاجلة فإن مئات الآلاف من الأطفال الآخرين سينضمون إلى هذه الإحصاءات المزعجة، فى ذات الوقت الذى أشار التقرير إلى التقدم الذى احرزته الدول الملتزمة باعلان نيويورك للاجئين والمهاجرين فى تسجيل نحو 500 ألف طفل اضافى من الأطفال اللاجئين ممن هم خارج المدرسة فى العام الماضى 2017 ودعت المفوضية إلى بذل المزيد من الجهد لضمان حصول جميع اللاجئين على التعليم الجيد الذى يستحقونه.

وحث التقرير البلدان المضيفة للاجئين كذلك على تسجيل الأطفال اللاجئين فى النظم الوطنية وبمنهج دراسى مناسب بداية من المدارس الابتدائية وحتى الثانوية وذلك للسماح بمؤهلات معترف بها يمكن أن تكون نقطة انطلاق لهؤلاء اللاجئين إلى الجامعة أو التدريب المهنى العالى.

ونوه التقرير بأن البلدان فى المناطق النامية تستضيف نحو 92 % من اللاجئين فى سن الالتحاق بالمدرسة على مستوى العالم..مطالبا المجتمع الدولى بمزيد من الدعم المالى لتوجيهه إلى هذا القطاع.

المصدر: أ ش أ

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :