وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۹۱۶۱
تاریخ النشر:  ۰۸:۱۰  - السَّبْت  ۰۶  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۸ 
فی حوار مع قناة 'الجزیرة' الفضائیة؛
اعتبر وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف، امریكا بانها مفاوض غیر جدیر بالثقة، مؤكدا بان لا رغبة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بالحوار معها.

ظریف: لا نرغب بالتفاوض مع امریكا لانها غیر جدیرة بالثقةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وفی حوار اجرته معه قناة 'الجزیرة' الفضائیة الناطقة باللغة الانجلیزیة بثته مساء الجمعة، قال ظریف، نحن لا رغبة لنا بلقائه (الرئیس الامریکي)، لان امریکا مفاوض غیر جدیر بالثقة.

واشار الي خروج امریکا من معاهدة الصداقة المبرمة مع ایران عام 1955 وقال، لقد كانوا یقولون دوما بانهم یریدون ابرام معاهدة مع ایران. الان خرجوا من المعاهدة الوحیدة التی كانت لنا مع امریکا لان محكمة العدل الدولیة اصدرت القرار ضدهم وهذا مؤشر الي ان هذا الرئیس (ترامب) وهذه الحكومة (الامریکية) لن یلتزموا بای شیء یجری التفاوض بشانه معهم.

وحول الاتفاق النووی قال ظریف، نحن لا نرغب بالتخلی عن وثیقة تم التفاوض بشانها بصورة كاملة؛ وثیقة جري التفاوض حولها 12 عاما تقریبا، منها عامان ونصف العام من المفاوضات المكثفة مع امریکا. لقد تفاوضنا حول كل كلمة من هذه الوثیقة التی تضم 150 صفحة.

واوضح بان هذه المفاوضات لم تكن بین بلدین فحسب بل بین 6 دول والاتحاد الاوروبی كذلك وصدر بشانها قرار مجلس الامن الدولی ایضا، الا ان الرئیس الامریکي قرر الخروج منه. لقد قال (ترامب) انه یمكنه الخروج من الاتفاق لانه لا یحمل موافقة مجلس الشیوخ الا انه اخطأ لان الاتفاق مدعوم بقرار مجلس الامن الدولی، وعلي ای حال فقد خرج من معاهدة (الصداقة مع ایران للعام 1955) تحمل تایید مجلس الشیوخ، لسبب ان محكمة العدل الدولیة اصدرت القرار ضد الحظر الامریکي.

واعتبر ظریف ان الحوار یبدا لیس من الثقة المتبادلة بل من الاحترام المتبادل بان یولی كل من الطرفین الاحترام لنفسه ولتوقیعه و' وما دمنا لا نري ذلك فی الحكومة الامریکية الراهنة فلا نعتبر الحوار امرا ضرویا لانه لن یؤدی الي ای نتیجة متوخاة'.

وحول الاتفاق النووی قال ظریف، ان الاتفاق هو افضل اتفاق یمكن ان یكون لامریکا وافضل اتفاق یمكن ان یكون لایران وافضل اتفاق یمكن ان یصل الیه المجتمع العالمی، ولكن لا یعنی هذا الامر بان الاتفاق یحوی كل ما نصبو الیه.

وقال ظریف، ان الاتفاق النووی لم یكن خطأ بل ان التفاوض مع الامریکيین كان خطأ واننی اعتقد بان الامریکيین خاصة الحكومة الراهنة اثبتوا بانه لا یمكن الثقة بهم ولا یمكن الثقة بكلامهم او توقیعهم وتعهداتهم التی وردت فی الاتفاق.

وفی الرد علي سؤال فیما اذا كانت ایران ستبقي فی الاتفاق النووی ام لا قال، من المؤكد اننا لا نتبع خطي امریکا لانها تشكل انموذجا سیئا.

وبشان جهود الاتحاد الاوروبی الرامیة للحفاظ علي الاتفاق النووی قال ظریف، لقد منحنا الوقت للاوروبیین لانهم طلبوا منا ذلك لیسعوا من اجل التعویض عن خروج امریکا من الاتفاق النووی، بمعني ان تحصل ایران علي المصالح الاقتصادیة الواردة فی الاتفاق.

واضاف، لقد اطلق الاوروبیون تصریحات سیاسیة قویة ومن ثم شرحوا الحلول العملیة ولا بد ان نشهد الان تطبیق الحلول علي ارض الواقع، وفی المرحلة اللاحقة ینبغی ان نري هل ان القطاع الخاص (الاوروبی) یرحب بتلك الحلول العملیة ویتعامل مع ایران، حیث سنقوم بدراسة هذا الامر بدقة وبناء علیه نتخذ القرار.

وتابع وزیر الخارجیة الایرانی، اننا نعتقد بان الاتفاق النووی اتفاق جید ویخدم مصلحة المجتمع الدولی ومصلحتنا. نحن لسنا مستعجلین لكننا لا نقبل بان نكون نحن الطرف الوحید الملتزم بالاتفاق.

وفی الرد علي سؤال حول سوریا اكد ظریف بان الجماعات التی تستخدم المدنیین دروعا بشریة مدانون واضاف، ان المقصرین فی الحرب السوریة هم الذین منعوا الحلول السیاسیة واهمین بانهم قادرون علي ازاحة الرئیس بشار الاسد عن السلطة.

واكد وزیر الخارجیة الایرانی ان ایران تدعو الي حل وتسویة الازمة سلمیا الا انهم (المعارضون والمتمردون) رفضوا.


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: