وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۳۲۳۷۸
تاریخ النشر:  ۰۹:۰۶  - الأَحَد  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۸ 
قَليلون سَمَعوا بـ"البَرلمان العربيّ"، أو بِدورِه، أو مَقرّه، أو وظيفته، لأنّه تجميعٌ "غَيرُ مُتجانسٍ"، لأعضاءٍ مِن "برلمانات" عربيّة أغلبيّتها السَّاحِقة غير مُنتَخَبة، وتُمَثِّل حُكوماتها الأوتوقراطيّة، وحتمًا ليس شُعوبها، فهذا البرلمان لا يَخرُج عَن كَونِه مكانًا مُريحًا للتَّقاعُد، وبِرواتِب وامتِيازات مُجزِيَة، لبَعضِ المَحظوظين المُقرَّبين مِن حُكوماتِهم، وحالُه حال الجامِعة العربيّة ومُؤسَّساتِها ومُوظَّفيها كِبارًا وصِغارًا.

دَعوةٌ غَريبةٌ ومُفاجِئةٌ مِن طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - ما ذكّرنا بهذا "البرلمان العربي"، ودَفعنا للكِتابة عنْه في هَذهِ الزَّاوية، رغم الأحداث الأكثَر أهميّةً التي تجتاح وطننا العربيّ هَذهِ الأيّام، هو البَيان “المُغَمغَم” الذي صَدَر عنه يوم أمس الاول (أي البرلمان) ويتضَمَّن دعوةً للجامعة العربيّة وأمينها العام للتَّحرُّك فَوْرًا لإعادَة سورية إلي العَمل العربيّ المُشتَرك بعد سبع سنوات عِجاف مِن قرار تعليق أنشِطَتها وتجميد عُضويّتها في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2011، وانْحِراف هَذهِ الجامِعة بالتّالي عَن الحَد الأدنَي مِن دَورِها الوطنيّ المَنوط بها، وتحوّلها إلي أداةٍ طيّعةٍ في خِدمةِ مُخطَّطات التَّفتيت الاستِعماريّ الغربيّة.

لا نَعتقِد أنّ هَذهِ "الصَّحوة" المُفاجِئة، التي جاءَت بعد سُباتٍ عَميقٍ امتَد لسنوات، جاءَت بمَحضِ الصُّدفَة، ونتيجةً لتَحرُّك ضمائِر أعضاء البَرلمان العربيّ ورئيسه، ولا بُد أن الجِهات التي تَباري أعضاؤها في اجتِماعات الجامِعة في المُزايَدة علي بَعضِهم البَعض، في المُطالبةِ بتَجميد عُضويّة سورية، وقَبلها ليبيا، والعِراق، أدرَكت أنّ مَشروعَها في تَغييرِ النِّظام في دِمشق، وتَفتيت الدَّولة السوريّة، في إطار مُخطَّطٍ أمريكيٍّ، قد فَشِل، وأنّ سورية الجَديدة القَويّة تَخرُج بشَكلٍ مُتسارعٍ من بَينِ أنقاضِ المُؤامرة أكثَر صَلابةً لتَستعيد دورها العَربيّ الإقليميّ في إطار "تَحوُّلٍ" غَير مَسبوق في الرأي العام العَربيّ لصالِحِها.

هُناك عِدّة أسئِلة تَطرَح نفسها بقُوَّةٍ في هذا الإطار:

ـ الأوّل: كيف ستتم هَذهِ العودة، بجَرَّة قلَم، وبتَبويس اللِّحي، ووِفق نظريّة "عفَا الله عمّا سلَف" مَثَلًا؟

ـ الثّاني: هَل ستَقبَل القِيادة، والشَّعب السوريّ، العَودة إلي جامعة عربيّة ارتَكبَت خَطيئةً كُبرَي عِندما اتَّخَذت قرار التَّجميد في وَقتٍ حَرِجٍ كانَت الدولة السوريّة تُواجِه حَربًا ضَروسًا مَسنودةً بآلافِ المُسلَّحين، وعَشَرات، بَل رُبّما مِئات المِليارات، وبإشرافٍ أمريكيٍّ؟

ـ الثالث: هل ستَعترِف الدُّوَل الرئيسيّة التي شارَكت في هَذهِ المُؤامرة، ووظَّفَت امبراطوريّاتها الإعلاميّة ومِلياراتها، بخَطَئِها وتَعتَذِر علنًا؟ وتُقَدِّم التَّعويضات مُجبَرةً، وليسَ تَكرُّمًا، للشَّعب السوريّ بالقَدر نفسه الذي أنفقته في عَمليّات التَّخريب والقَتل والدَّمار، إن لم يَكُن أكثَر؟

ـ الرابع: هل تَستحِق الجامِعة العربيّة في ظِل حالة التَّهميش التي تَعيشها حاليًّا، وانْكِماش دَورِها، والازْدِراء الذي تُواجِهه في أوساط الشُّعوب العربيّة، أن تعود إليها سورية، وماذَا تَستَفيد مِن هَذهِ العَودة؟

لا نَمْلُك أيّ إجابات عَن هَذهِ الأسئلة، مُنفَرِدة أو مُجتَمِعة، ولا نَعتقِد أنّ السيد أحمد أبو الغيط، كَبير مُوظَّفي هَذهِ المُنظَّمة الإقليميّة التي تعيش حالةً مِن التَّرَهُّل و"الاحتِضار" حاليًّا يَمْلُك الإجابةَ أيضًا، ولا نَعتقِد أن القِيادة والشَّعب السوريّ معًا، لا يَنامان اللَّيل "أرَقًا" بسَبب عدم تَمَثُّل بلادهم في هَذهِ الجامِعة.

الدَّعوة لاستعادَة سورية مكانَتها في الجامِعة العربيّة جاءَت ليسَ حِرصًا عليها، وإنّما لإنقاذِ العَمل العربيّ المُشتَرك "المُهَلهل"، وإضفاء طابَع وطنيّ عُروبيّ عليه، بعد أن فَشِلتْ، بَل وانهَزمت كُل المَشاريع البَديلة الأُخرَي المَدعومة أمريكيًّا وإسرائيليًّا، وللتَّغطيةِ علي أعمالِ التَّطبيع المُتسارعةِ مع دولة الاحتِلال.

التَّوقيت لافِتٌ أيضًا، فهَذهِ الدَّعوة تأتِي في وَقتٍ تَنْهَمِك فيه الدول الغربيّة علي إعادَة ترميم سَفاراتها في دِمشق، تَمهيدًا لإعادَة فتحها واستعادَة العُلاقات الدِّبلوماسيّة مع الدولة السوريّة، اعتِرافًا بخُروجِها مُتعافِيةً مِن رُكام الحَرب والمُؤامَرة.

عَودةُ سورية إلي الجامعة إذا تمَّت، يَجِب أن لا تكون مَجّانيّة، ومُتَسرِّعة، فجُرح "إهانَة" الخُروج، أو الإخراج، ما زالَ طَريًّا نازِفًا ومُؤلِمًا، والمَطلوب ما هو أكثر مِن اعتِذار، وأكثَر مِن تَعويضٍ ماليٍّ، ولا نَعتقِد أنّ هَذهِ الحَقائِق تَغيب عَن ذِهن الدولة السوريّة وشَعبِها وقِيادَتها، فالمَسألة أولويّات، لا أكثَر ولا أقَل.

راي اليوم : عبد الباري عطوان

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: