وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۳۸۰۶۰
تاریخ النشر:  ۱۵:۰۰  - الثلاثاء  ۱۲  ‫مارس‬  ۲۰۱۹ 
الرئیس روحانی للنخب العراقیة
قال رئیس الجمهوریة حسن روحانی ، اننا لن نسمح للقوي السلطویة ان تعرض نفسها كمنقذ للمنطقة ، وبات الجمیع یعلمون الیوم ان القوي الغربیة لم یكن لها ای دور فی القضاء علي الارهاب.

القوي الغربیة لم یكن لها ای دور فی القضاء علي الارهابطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وفی كلمة له امام جمع من النخب ووجهاء العشائر وزعماء المذاهب و الطوائف الدینیة العراقیة ، اعرب الرئیس روحانی الیوم الثلاثاء عن ارتیاحه من ان الشعبین الایرانی والعراقی وفی ظل اشد الظروف تعقیدا وصعوبة، كانا الي جانب بعضهما ، مشیرا الي ان ایران وقفت الي جانب العراق فی حربه علي تنظیم داعش الارهابی.

و وفقا لما أفادت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء تطرق روحاني الي اهداف القوي السلطویة مذكرا بدورها فی ایجاد الارهابیین وداعش فی المنطقة ومنوها الي اهداف هذه القوي المتمثلة فی بث الفرقة والاختلاف بین دول وشعوب المنطقة وبث الخلافات العمیقة بین المذاهب والقومیات وتبریر وجودها اللامشروع فی المنطقة وتدمیر العراق وسوریا وبعض دول المنطقة وبالنهایة تبجحهم كمنقذین وبالمحصلة تشویة صورة الاسلام.

وأكد الرئیس الإیرانی علي ان الشعبین العراقی والسوری وشعوب المنطقة الواعیة قد افشلت كافة مخططات القوي الاستكباریة ، مضیفا ان المسلمین فی المنطقة استطاعوا ان یثبتوا للعالم ان هؤلاء الارهابیین لیسوا مسلمین حقیقیین ، وان الاسلام هو دین العدالة والرحمة والتعایش السلمی مع جمیع الادیان والقومیات خلافا لما یروجه الاعلام المعادی.

وفی اشارته الي ان شعوب المنطقة قد اثبتت للعالم ان الاستكبار هو الداعم الرئیسی للارهابیین ، تابع روحانی: لقد كان واضحا من الذی یزود الارهابیین بالمال والسلاح وكیف كانوا یبیعون النفط والقطع الاثریة المسروقة وفی ای سوق ؟

وشدد روحانی علي ان الشعب والجیش العراقی والحشد الشعبی هم الذین قضوا علي الارهاب فی ظل فتوي المرجعیة الدینیة ولم یكن للقوي الغربیة أی دور سوي القیام بحركات استعراضیة بواسطة طائراتهم ومروحیاتهم

واشار روحانی الي ان ایران كانت ولازالت الي جانب الشعب العراقی انطلاقا من واجبها الدینی ومبدا حسن الجوار، وأكد ان لا احد یشك الیوم ان الشعب العراقی هو المنتصر فی هذه الحرب ، وان الارهابیین لاصلة لهم بالاسلام ومبادئه.

وفی معرض تهنئته للعراق شعبا وحكومة بهذا النصر حذر روحانی من ان الارهاب لم ینته بعد ، ومن الممكن ان یخلق الارهابیون بعض المشاكل لشعوب المنطقة لان احلام الامریكیین تجاه المنطقة لن تتوقف، وهم یعملون حالیا علي نقل الارهابیین الي افغانستان واسیا الوسطي والقوقاز.

وبین روحانی ان كافة الشعوب الاسلامیة فی المنطقة ستواصل حربها ضد الارهاب مؤكدا اننا بحاجة الي توحید الصفوف لتشكیل قوة اقلیمیة كبري مادامت القوي الكبري فی تعاطیها مع المنطقة لاتفكر الا فی نهب ثرواتها . 

وأعتبر رئیس الجمهوریة العلاقات بین الشعبین والحكومتین الایرانیة والعراقیة بانها ممتازة وتمثل نموذجا یحتذي به فی المنطقة .

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :