وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۳۸۲۷۴
تاریخ النشر:  ۱۳:۴۲  - السَّبْت  ۱۶  ‫مارس‬  ۲۰۱۹ 
اعتبر رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، السبت، فاجعة قصف محافظة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية امتدادا لجرائم تنظيم "داعش" الإجرامي، مشيرا إلى أن اثار الجريمة ماتزال شاهدا حيا على ما فعله البعث المقبور.

العبادي: فاجعة حلبجة امتداد لجرائم داعشطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وقال العبادي في بيان تلقت /المعلومة/، نسخة منه، "يستذكر ابناء شعبنا والعالم اجمع بالم بالغ اليوم احدى جرائم َالنظام الدكتاتوري المباد بارتكابه جريمة حلبجة التي راح ضحيتَها الاف العراقيين الاكراد الابرياء في عملية إبادة ٍجماعيةٍ بالأسلحة الكيمياوية مازالت آثارُها شاهدا حيا على ما فعله البعثُ المقبور بالشعب".

وأضاف العبادي، أن "هذه الجريمة تمثل وصمة عار في جبين من ارتكبها وما قامت به عصابات داعش الارهابية الاجرامية تمثل امتدادا لنفس نهج القتل ، وبارادة العراقيين ووحدتهم حققنا الانتصار وسنمضي سوية من اجل بلدنا وجاء الوقت لتحقيق هدف بناء البلد وتحقيق تطلعات شعبنا ومنع اي تهديد اخر".

کما اكد رئيس الجمهورية "برهم صالح" ، السبت ، ان مدينة حلبجة اصبحت تمثل اليوم ارادة المقاومة و النهوض و اعادة الاعمار، مشيرا الى ان استذكار تضحيات هذه المدينة هو استذكار الجرائم التي ارتُكبت ضد اهلنا في الجنوب من مقابر جماعية في المحاويل والبصرة والسماوة والانفال وكرميان وبهدينان ، والمجازر ضد البرزانيين ، وقمع وتهجير الكرد الفيليين .

وذكر بيان لرئيس الجمهورية، تلقته ” الموقف العراقي “بمناسبة الذكرى ( 31) لقصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيماوية من قبل النظام البائد، ان حلبجة تمثل ذاكرة حية لايمكن ان تنسى احداثها عند المنصفين، وعاملاً دافعاً لدى الاحرار بعدم السماح لعودة الانظمة المستبدة الديكتاتورية مرة اخرى.

وشدد الرئيس على ضرورة انصاف المدينة واهلها وتعويض ذوي الشهداء واعلاء شأنهم احتراما لما قدموه من تضحيات جليلة وتلبية مطالبهم المشروعة، مستذكرا الجرائم الوحشية التي اقترفها النظام السابق والمتمثلة بالمقابر الجماعية والانفال وكرميان وبهدينان وضد البرزانيين والكرد الفيليين.

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :