وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۰۲  - الاثنين  ۲۰  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
رمز الخبر: ۳۹۶۱۸
تاریخ النشر:  ۲۳:۳۰  - الثلاثاء  ۰۹  ‫أبریل‬  ۲۰۱۹ 
قالت مجلة "بوليتيكو" الأميركية إن الرئيس دونالد ترامب قد أعلن في أكثر من مناسبة أنه أكثر ذكاءً من القادة العسكريين الأميركيين. وبقراره غير المسبوق بتصنيف الحرس الثوري الإيراني بأنه "مجموعة إرهابية أجنبية"، فإنه يخوض تجربة أخرى لتلك الأطروحة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - واضافت المجلة فقد اختار ترامب الإطاحة بالبنتاغون بعد أن نصحه مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبو بأن تحذيرات كبار المسؤولين بشأن المخاطر التي يتعرض لها الجنود الأميركيون مبالغ فيها، حسبما قال العديد من المسؤولين الذين لديهم معرفة مباشرة بالمداولات لـ"بوليتيكو".

وأضافت المجلة أن خطوة الرئيس ترامب هذه قد جاءت على الرغم من تحذيرات مسؤولي البنتاغون من أنها قد تؤدي إلى هجمات انتقامية ضد القوات الأميركية من قبل القوات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط وتهديدات القادة الإيرانيين بأن القوات الأميركية قد تواجه "عواقب".

ونقلت "بوليتيكو" عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركي، طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إن "مثل معظم الأشياء المتعلقة بإيران، فقد عارضت وزارة الدفاع". وقد وصف المسؤول التوترات المستمرة بين مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، الذي شن حملة "ضغط هي الأقصى" ضد إيران، وكبار ضباط البنتاغون الذين حذروا من الاستفزازات غير الضرورية.

وأضاف مسؤول إداري سابق على دراية بالمداولات أصر على عدم الكشف عن هويته أنه "كان أمراً مفروغاً منه إلى حد كبير من بومبيو وبولتون، وتراجعت وزارة الدفاع بشكل أساسي. أعتقد أن قراءة مجلس الأمن القومي هي أن وزارة الدفاع تزيّف الأمر، وأنه لا يوجد خطر حقيقي. كان هذا موضوعاً مستمراً مع بولتون فيما يتعلق بكل الأشياء المتعلقة بإيران".

ورداً على قرار ترامب، طلب وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف من الرئيس الإيراني حسن روحاني إعلان القيادة المركزية الأميركية، القيادة العسكري الأميركية المسؤولة عن الشرق الأوسط، منظمة إرهابية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية.

ولم يذكر البنتاغون ما إذا كان قد أجرى أي تعديلات أو أصدر أي تحذيرات جديدة لقواته المنتشرة في المنطقة. وقال متحدث باسمه "نحن لا نناقش التعديلات لفرض مستويات الحماية أو التدابير لأسباب أمنية تشغيلية".

لم تستجب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، التي تدير أيضاً قوات شبه عسكرية في المنطقة، لطلب التعليق من المجلة. لكن الكثيرين في القيادة العليا للبنتاغون كانوا معارضين بوضوح لخطوة ترامب.

جاءت مقاومة البنتاغون بشكل أساسي من الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، وكبار المسؤولين المدنيين بمن فيهم جون رود، مسؤول السياسة الأعلى في البنتاغون، وكاثرين ويلبارغر، مساعد وزير الدفاع بالنيابة لشؤون الأمن الدولي.

لم يكن وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان، الذي يختبر أداؤه كي يكون قائداً دائماً للبنتاغون، معارضاً بارزاً للقرار.

وقال مسؤول بارز في وزارة الدفاع إن المعارضة لقرار ترامب لم تكن أبداً من شاناهان. بل كانت دائماً من رود ودانفورد وويلبارغر ومدير مكتب إيران في الوزارة.

ومع ذلك ، فإن قرار ترامب هو يتبع نفس مسار ترامب الذي تخطى نصيحة القادة العسكريين في مناسبات عديدة - بما في ذلك عند الأمر بسحب القوات الأميركية من سوريا وانتقاد الحلفاء في حلف شمال الأطلسي الناتو. فأثناء حملته الانتخابية للرئاسة، أعلن ترامب في مرحلة ما: "أعرف عن [داعش] أكثر مما يعرف الجنرالات. صدقوني".

وفي العام الماضي، أخبر محاوراً أنه كان يعرف عن الناتو أكثر من قائد البنتاغون، وزير الدفاع أنذاك جيم ماتيس، وهو جنرال متقاعد. وقال ترامب لبرنامج "60 دقيقة" على شبكة "سي بي إس": "بصراحة، أنا أحب الجنرال ماتيس. أعتقد أنني أعرف عنه أكثر مما يعرفه، وأنا أعلم أكثر من وجهة نظر الإنصاف، وأستطيع أن أخبرك بها."

أوضح ترامب في وقت مبكر أنه يريد أن يخرج الجيش الأميركي من سوريا، حيث كان يقاتل "داعش"، لكن خلال النصف الأول من ولايته حتى الآن، توقف ترامب عن الانسحاب، وضاعف المعركة ضد هذه الجماعة الإرهابية. لكن في أواخر العام الماضي، صدم ترامب الجميع في واشنطن تقريبًا، بما في ذلك مساعدون متشددون مثل بولتون وبومبيو، بإعلانه فجأة أن الولايات المتحدة ستغادر سوريا، حيث كانت الحرب ضد داعش مستمرة. وفي الأشهر التي تلت ذلك، تمكن البنتاغون ومسؤولون آخرون من إقناع ترامب بالتراجع عن قراره ؛ وتترك الولايات المتحدة ما لا يقل عن مئات عدة من الجنود في سوريا في الوقت الحالي، لكن ومن المتوقع أن يقوم ترامب بسحب القابس فجأة مرة أخرى.

كما رفض ترامب النهج الأميركي التقليدي تجاه الناتو من خلال التشكيك في قيمة التحالف العسكري منذ 70 عاماً ورفضه في بعض الأحيان الالتزام بمفهومه الأساسي المتمثل في الدفاع المشترك. وقد رفض الحلف علانية على الرغم من نصيحة وزير الدفاع آنذاك ماتيس، الجنرال المتقاعد الذي استقال في أواخر العام الماضي بعد قرار الانسحاب من سوريا واستخدم خطاب الاستقالة لتسليط الضوء على قيمة التحالفات.

وأضافت "بوليتيكو" أنه عندما يتعلق الأمر بإيران، تصادم ترامب مراراً وتكراراً مع القادة العسكريين. فعلى سبيل المثال، أيد ماتيس الاتفاق النووي الإيراني، لكن ترامب قرر مع ذلك سحب الولايات المتحدة من الاتفاقي الدولي، الذي رفع العقوبات عن إيران في مقابل وضع قيود على برنامجها النووي.

ووفقاً لادعاء إدارة ترامب، فإن إيران مسؤولة عن مقتل 603 من أفراد الخدمة الأميركية في العراق منذ عام 2003. وقد دعمت الحكومة الإيرانية، بما في ذلك من خلال الحرس الثوري الإيراني، مجموعة من التنظيمات في العراق التي غالباً ما تكون على خلاف مع القوات الأميركية. وبالتالي، قلل بعض المحللين وغيرهم من فكرة أن تصنيف الحرس الثوري كجماعة إرهابية يمكن أن يجعل الأمور أسوأ بالنسبة للقوات الأميركية.

وأشارت المجلة إلى أنه بغض النظر عن المخاوف العسكرية بشأن الانتقام الإيراني المحتمل ضد القوات الأميركية في أماكن مثل العراق وسوريا، هناك كذلك مخاوف قانونية حول مدى تطبيق العقوبات المرتبطة بهذا التصنيف. إذ يلعب الحرس الثوري الإيراني دوراً رئيسياً في الاقتصاد الإيراني، وقد ينتهي الأمر بالعديد من الشركات الأجنبية، ناهيك عن الأفراد، إلى توفير ما يسمى بالدعم المادي للحرس حتى لو كانوا لا يعتزمون ذلك، بما في ذلك عن طريق شراء لبضائع غير عسكرية.

المصدر:الميادين

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: