وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۰۹  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
رمز الخبر: ۴۰۳۵۵
تاریخ النشر:  ۱۲:۱۶  - الأَحَد  ۲۱  ‫أبریل‬  ۲۰۱۹ 
كشفت مصادر دبلوماسية عربية، أن الاجتماع الوزاري العربي الطارئ الذي يعقد في الجامعة العربية، اليوم الأحد، بهدف التباحث حول تسريبات خطة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن"، "ينطلق في ظروف عربية شديدة الحساسية"، مضيفة أن "هناك جدلاً كبيراً بين الدول الأعضاء في الجامعة بشأن الصفقة".

خلافات تشتعل بین الدول العربية حولطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وقال مصدر خليجي رفيع المستوى، لـموقع "العربي الجديد"، إنه "يوجد حالة من تبادل الاتهامات بين عدد من الدول العربية المعنية بتلك الصفقة، بعد أن استطاعت بعض الدول أن تنأى بنفسها عن الخطة المتعلقة بتبادل الأراضي"، متابعاً أن "القاهرة تمكّنت، من خلال مباحثات سرية على مدار الأشهر القليلة الماضية، من استبعاد بند خاص بمسألة إقامة دولة بديلة للفلسطينيين على جزء من أراضي سيناء".

وبحسب المصدر فإن "الحديث يدور تحديداً عن الأردن ومصر، بعدما اتهمت عمّان القاهرة بأنها أعطت واشنطن موافقة مبدئية على الصفقة، باعتبار أنها أنقذت نفسها باستبعاد النص الخاص بسيناء".

مع العلم أن المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات نفى أول من أمس تضمن خطة "صفقة القرن" توسيعاً لغزة في اتجاه سيناء المصرية.

كذلك أوضح ألمصدر أن مآخذ الأردن على مصر تشمل أيضاً عدم اعتراضها كلياً على الصفقة التي تتضرّر منها الأردن وفلسطين.

وأضاف أن "القاهرة أكدت للجانب الأميركي صعوبة التخلي عن أي أراضٍ خلال الفترة المقبلة، خصوصاً بعد التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية"، مستطرداً أن "المسؤولين المصريين أكدوا لنظرائهم في إدارة الرئيس دونالد ترامب أن إعلان تفاصيل الصفقة بشكل رسمي، متضمنة تخلي مصر عن أجزاء من سيناء، يعني سقوط النظام بالكامل في اليوم التالي، وهو ما لن تتحمّله تل أبيب والمنطقة".

وأفاد المصدر الخليجي، المطلع على المباحثات العربية في هذا الصدد، بأن "المفاوضات التي خاضها فريق مصري، على رأسه رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء عباس كامل، مع كل من غرينبلات، وصهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، أسفرت عن استبدال مقترح تبادل الأراضي بمنطقة حرة في سيناء على الحدود مع قطاع غزة، بحيث تكون منطقة خدمات يستفيد منها القطاع".

وشدّد المصدر على أن "التصور الأميركي لا يتضمن حتى دولة على أراضي غزة، كما روّج البعض، ولا يعدو كونه تجمّعاً سكانياً من دون دولة واضحة المعالم أو الحدود"، مواصلاً "فعلياً، لا يوجد داعم لتلك الصفقة في الوقت الراهن إلا دولة الإمارات، والتي سعت خلال الفترة الماضية لإقناع بعض الأطراف العربية بها، وتمرير مقترحاتها، في ظل ما يجمع كوشنر بولي عهد أبوظبي محمد بن زايد من علاقات وطيدة".

في سياق ذي صلة، قال مصدر دبلوماسي عربي آخر، إنه "كان هناك تخوّف من رضوخ الأردن والموافقة على الصفقة أو التصور الأميركي المطروح، إلا أن التحول في الموقف السعودي أخيراً دعم موقف العاهل الأردن عبد الله الثاني الرافض لتلك التسوية، نظراً لأنها ستكلف بلاده التنازل عن بعض الأراضي، وتوطين أعداد كبيرة من الفلسطينيين".

من جهتها، تتمسّك السلطة الفلسطينية بموقفها الرافض لـ"صفقة ترامب". واعتبرت وزارة الخارجية للسلطة الفلسطينية، في بيان أول من أمس، أن "أية خطة أو مقترح أو صفقة لا تبنى على أساس حل الدولتين، مصيرها الفشل ومزابل التاريخ، وسيتم رفضها جملة وتفصيلاً فلسطينياً وعربياً وإسلامياً وأوروبياً ودولياً".

هذا وأكد قيادي في حركة حماس، محمد ثريا في حوار مع قناة العالم، أن صفقة ترامب المزعومة ستسقط بجهود فلسطينية عبر تشكيل جبهة موحدة ترفضها، وكذلك البعد العربي الداعم للقضية الفلسطينية والرافض لهذه الصفقة.

(قناة العالم+ العربي الجديد)

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: