وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۱۰  - الأربعاء  ۲۲  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
رمز الخبر: ۴۰۵۲۰
تاریخ النشر:  ۱۳:۰۶  - الثلاثاء  ۲۳  ‫أبریل‬  ۲۰۱۹ 
تجدد ثوران جبل أجونج فى جزيرة بالى الإندونيسية، صباح يوم الأحد الماضى، مما تسبب فى وجود سحابة رماد بركانى على بعد كيلو مترين فى السماء، حيث يجعلها منطقة غير أمنة للرحلات الجوية.

سحابة رمادية لبركان جبل أجونج فى إندونيسيا تهدد الرحلات الجويةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء -وأثار ذلك مخاوف من تأخر الرحلات الجوية، وعلى الرغم من تحديد السلطات مسافة مساحتها أربعة كيلو مترات حول الجبل، إلا أن هناك مخاوف أيضا لوقوع المزيد من الانفجارات، وفقا لجريدة الديلى ميل البريطانية.

وقالت السلطات الإندونيسية، إن الرحلات السياحية القادمة إلى مطار بالى الرئيسى لم تتأثر، لكن مازال نشاط البركان مستمر، مما يثير بعض المخاوف حول قضاء المسافرين العطلات فى الجزيرة الإندونيسية، حيث كان السائحون عالقون لأكثر من أسبوع بعد أن اندلع بركان جبل أجونج العام الماضى، حيث تسبب فى وجود سحابة رمادية بركانية كثيفة فى الهواء، مما يجعلها منطقة غير أمنة بالنسبة للطائرات فى الداخل والخارج.

وتسبب البركان فى يونيو 2018 العام الماضى، فى إلغاء جميع الرحلات الجوية فى مطار دينباسار، حيث تقطعت السبل بحوالى 5 آلاف مسافر، وذلك بسبب سحابة الرماد البركانى التى سببها جبل أجونج فى جزيرة بالى، حيث كان ليس من الآمن تشغيل الرحلات الجوية، وكان قد تم إجلاء الآلاف من المنطقة فى عام 2017 مع وقوع العديد من الانفجارات الصغيرة بشكل منتظم.

يأتى ذلك وسط وجود بركانان نشطان آخران فى الجزيرة، وهما جبل برومو وميرابى، ولكن هناك استبعاد وقوع بركان آخر بهما.

وقال المتحدث باسم الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث، إن ذلك الوضع طبيعى وليس هناك داع لأن يشعر الناس بالذكر طالما بقوا خارج منطقة الخطر، مع ذلك تجاهل بعض المتسلقين الأجانب الأمر وحاولوا تسلق الجبل.

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: