وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۱۵۵۵
تاریخ النشر:  ۱۱:۴۲  - الخميس  ۰۹  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
نقلت صحيفة سعودية عن مصادر مطلعة، ما أسمته "بوادر مخططات تركية مشبوهة" تستخدم غطاء السياحة لاستهداف الداخل السعودي.

صحف سعودية تحذر.. ماذا يجري لأبناء السعوديين في تركيا؟طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وبحسب ما قالته المصادر لصحيفة "سبق" السعودية فقد تركزت تلك المخططات على استقطاب الأسر السعودية عن طريق دورات تدريبة موجهة لأبنائهم في مراحل عمرية مبكرة تحت غطاء سياحي شامل، وبأسعار (صادمة تسويقيا) لكل الأسر الراغبة في السياحة خلال فترة الصيف وتحديدا في مدينتي إسطنبول وطرابزون.

وتشير المصادر إلى أن الخطط الجديدة تم الشروع في تنفيذها بعد مؤشرات الانخفاض الكبيرة في إقبال السياح السعوديين نحو المدن التركية خلال الفترة الماضية نتيجة الحملات الإعلامية التي استهدفت السعودية وقيادتها.

وأشارت ذات المصادر، إلى أن هذه الحملات دفعت بعدد من الجهات الرسمية التركية منها وزارة الثقافة والسياحة، لعقد اجتماعات مكثفة خلال الأسابيع الماضية في العاصمة (أنقرة) لتنفيذ خطط جديدة.

هذه الخطط بحسب المصادر تحقق أهدافا اقتصادية ومخابراتية تتمثل في زيادة الترويج للسياحة التركية لدى السياح السعوديين عبر وكالات السفر والسياحة المحلية بعروض مخفضة وغير مسبوقة للحجوزات المبكرة، وبتنظيم دورات تدريبية في مدن الشمال التركي وخاصة التي كان يرتادها السياح السعوديون سابقا بشكل مكثف قبل أن تسجل نسب انخفاض ملحوظة وفقا لبيانات رسمية للسياحة التركية.

وتضمنت "الخطط المشبوهة"، تقديم عروض مغرية للأسر السعودية، تشمل تقديم دورات تدريبة شاملة لأبنائهم، شاملة السكن والطيران لفترات تصل إلى أكثر من أسبوعين وبأسعار لا تتجاوز قيمة الـ500 ريال يوميًا.

ويشوب العلاقات السعودية التركية توتر صامت، على خلفية قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، داخل قنصلية المملكة في مدينة إسطنبول، التي اعتبرتها تركيا تجاوزا سياديا في حقها.

انتهى/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :