وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۱۶۸۶
تاریخ النشر:  ۱۹:۵۹  - السَّبْت  ۱۱  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
أكد العميد محمد القادري عضو فريق التنسيق المشترك، اليوم السبت، أن الجيش اليمني واللجان الشعبية نفذوا التزامات المرحلة الأولى لإعادة الانتشار من الموانئ في الحديدة، وأن على الأمم المتحدة ان تطالب الطرف الآخر بتنفيذ التزاماته.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وأشار القادري إلى أن هذه خطوة للسلام وهي مبادرة وجهت بها القيادة السياسية، معبرا عن أمله أن يتلقفها الطرف الآخر وينفذ ما عليه من التزامات بحسب اتفاق السويد.

وشدد العميد محمد القادري على ان الطرف الوطني حرص على تنفيذ الخطوة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة لتخفيف معاناة المواطنين وإسقاط المبررات والذرائع التي تتحجج بها قوى العدوان لاستمرار عدوانه وحصاره الجائر، مؤكدا أن أيدينا ممدودة لسلام الشجعان والحرب نحن رجالها.

بدوره أشاد رئيس لجنة التنسيق الأممية مايكل لوسيجارد بمبادرة إعادة الانتشار من موانئ الحديدة ودعا الطرف الآخر إلى خطوات مماثلة تساهم في تحسين الأوضاع الإنسانية لليمنيين.

وأوضح مراسل "المسيرة نت" أن الأمم المتحدة أشرفت اليوم على إعادة الانتشار والتموضع لقوات الجيش واللجان الشعبية من موانئ الحديدة والصليف ومنشآت رأس عيسى النفطية بحضور فريق الأمم المتحدة المكلف بوقف إطلاق النار.

وأشار إلى أنها حتى الآن خطوة أحادية الجانب من قبل الطرف الوطني الممثل لحكومة الانقاذ في صنعاء، في ظل مماطلة وتسويف ورفض الطرف الأخر للقيام بأي خطوة فيما يخص تنفيذ التزاماته في اتفاق السويد.

وبين أن الأمم المتحدة قامت بالإشراف اليوم من الساعة التاسعة صباحا وحتى الواحدة ظهرا، مشيرا وجود فرق الآن للأمم المتحدة في موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى وأنها ستستمر في إشرافها وتأكدها من إعادة التموضع والانتشار خلال الأربعة الأيام القادمة.

وأكد أن الطرف الوطني قدم كامل التزاماته فيما يخص المرحلة الأولى في تنفيذ اتفاق السويد، والكرة الآن في ملعب الطرف الآخر لتنفيذ ما عليه من التزامات بحسب الاتفاق.

المسيرة نت

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :