وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۲۱۶۸
تاریخ النشر:  ۲۱:۰۰  - السَّبْت  ۱۸  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
أكد مسؤولون في ولاية هلمند جنوب أفغانستان مقتل 18 عنصرا في الشرطة جراء غارة جوية نفذتها الولايات المتحدة، في ساعات متأخرة من الخميس الماضي.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وأكد مسؤولون محليون وشيوخ في الولاية، أمس الجمعة، حسب صحيفة "واشنطن بوست"، مقتل 18 شرطيا وإصابة 14 آخرين جراء الغارة التي نفذت على منطقة في محيط مركز الولاية، في مدينة لشكر كاه، والتي اندلعت فيها مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحي حركة "طالبان" الذين بدأوا تقدمهم في مارس الماضي.

من جانبهم، أعلن مسؤولون أفغان في العاصمة كابل حصيلة مختلفة، متحدثين عن ثمانية قتلى بين عناصر الأمن، مؤكدين فتح تحقيق في الحادث الذي وقع خلال اشتباكات على طريق كابل-قندهار.

من جانبه، أكد المتحدث باسم بعثة المستشارين العسكريين الأمريكيين في أفغانستان، ديف باتلر، في بيان له سقوط قتلى بين عناصر الأمن وبين مسلحي "طالبان" على حد سواء جراء الحادث، دون الكشف عن عدد الضحايا، وحمّل الجيش الأفغاني المسؤولية عن الحادث.

وأوضح الضابط الأمريكي أن العسكريين الأفغان طلبوا إسنادا جويا من الأمريكيين، وقالوا إن المنطقة خالية من أي قوات حليفة، ما أدى إلى "الحادث المأساوي".

وسبق أن قتل 5 جنود أفغان على الأقل وأصيب 10 آخرون في مارس الماضي بولاية أروزكان وسط البلاد جراء غارة أمريكية، وأعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن سبب الحادث يعود إلى "سوء التنسيق".

المصدر: واشنطن بوست

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: