وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۲۴۳۹
تاریخ النشر:  ۱۶:۳۶  - الأربعاء  ۲۲  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
رئيس المجلس السياسي للنجباء:
انتقد الاسدي دور حكام السعودية السلبي في قضايا المنطقة، معلنا عن تقديم اقتراح المقاومة الاسلامية حركة النجباء للحكومة العراقية حول تشكيل حشد البناء لحل مشكلات الشعب العراقي.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - رئيس المجلس السياسي للمقاومة الاسلامية حركة النجباء شرح في حوار مع قناة "النجباء" الفضائية أخر مستجدات الامور ورؤى الحركة حول القضايا الداخلية والاقليمية.
وأشار الشيخ علي الاسدي الى دور النجباء الهام في هزيمة المؤامرات الامريكية في الشرق الاوسط، قائلا: أن الجهات المعادية انتقلت من المعركة العسكرية الى المعركة الإعلامية، وتسعى أن تنتقم من النجباء بسبب مشاركتها في هزيمة داعش عبر ادراج الحركة على لائحة الارهاب.

وأشاد بدعم الجمهورية الاسلامية للشعب العراقي في محاربة الارهاب التكفيري، واصفا النظام السياسي في ايران بالنظام القوي والمتماسك الذي لا يضعف عبر التهديد الامريكي ومحاولات الكيانان الصهيوني والسعودي لاشعال نار الحرب في المنطقة.

وأضاف رئيس المجلس السياسي للنجباء أن أمريكا حاربت إيران اقتصاديا لمدة أربعين عاما واليوم تهددها عسكريا بغية انهيار النظام في ايران الا أن جميع هذه المحاولات بائت بالفشل، مبينا أن الحرب لا تنفع امريكا حيث أنها ستنتهي بتعزيز قدرات الجمهورية الاسلامية واضعاف اعدائها.

وانتقد الاسدي الكيان السعودي بسبب دوره السلبي في تطورات المنطقة، موضحا أن أمريكا تجد اليوم في السعودية بقرة حلوب ستذبح عندما يجف حليبها.

وأكد في جانب اخر من حواره على أن المقاومة الاسلامية حركة النجباء تضع العراق في الحسبان اولا، وعلى الرغم من كثير من الدعوات من قبل التيارات السياسية للمشاركة في الانتخابات لكننا ارتأينا الدخول في المجتمع لخدمة الناس ومحاربة الفساد.

أوضح القيادي البارز في الحشد الشعبي العراقي أن المقاومة الاسلامية حركة النجباء اقترحت للحكومة العراقية تشكيل "حشد البناء" بهدف حل مشكلات الناس.

وأعرب الشيخ علي الاسدي عن عدم رضاه للوضع المعيشي للشعب العراقي، موصيا المسؤولين والساسة العراقيين بالتمركز على محاربة الفساد ورفع المحرومية بدل الاعتماد على امريكا التي لا تريد الخير للعراق.
وأكد في الختام على دعم حركة النجباء للحكومة العراقية لحل المشكلات الراهنة وتقديم الخدمات للشعب العراقي.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: