وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۴۲۴۴۶
تاریخ النشر:  ۱۷:۳۰  - الأربعاء  ۲۲  ‫مایو‬  ۲۰۱۹ 
رأى مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية والرئيس السابق لمجلس الدوما الروسي، سيرغي ناريشكين، اليوم الأربعاء، أن التصريحات التي أدلى بها ممثلو بعض الدول في مجلس أوروبا ودعوتهم لعدم انسحاب روسيا من هذه المنظمة، تؤكد حتمية انتصار الحس السليم في موقف الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا من روسيا الاتحادية.

مدير الاستخبارات الخارجية الروسية يحذر من خطورة سياسة العقوبات الاوروبيةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء - وفي هذا السياق قال ناريشكين للصحفيين: "بطبيعة الحال، هذه العملية إيجابية. أخيرًا، بدأت الدول الأوروبية بالتعبير عن وجهة نظر أكثر أو أقل جرأة، مدركة أن سياسة العقوبات يمكن أن تقود الجميع إلى مأزق عميق".

وأضاف ناريشكين: "هذا له علاقة أيضاً، بالموقف الذي تشكل في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا. أنتم تعلمون جيدا أن جزءا من الجمعية البرلمانية يقيم الوضع بشكل معقول جداً.

وهناك جزءا آخر، وهو جزء رجعي، يصرخ بصوت عال جداً، وهو يضم ممثلي الدول المعروفة لكم. ولكن الأحداث الأخيرة تقول بأن الحس السليم قد ينتصر. نحن نأمل بذلك كثيراً".

يذكر أن موسكو قررت في أواخر حزيران/يونيو عام 2017، تعليق دفع اشتراكاتها المالية في مجلس أوروبا بسبب عدم مشاركة وفدها في عمل الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، بسبب حرمانه من عدد من الحقوق الهامة بعد أحداث عام 2014 في أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم.

ونوه الأمين العام لمجلس أوروبا ، ثوربورن ياغلاند ، في أوائل أكتوبر / تشرين الأول عام 2018، في إشارة إلى النظام الأساسي، إلى أنه إذا لم تدفع دولة ما مستحقاتها لمدة عامين، فقد تقوم الهيئة القانونية — لجنة الوزراء — بالنظر في استبعادها.

وتكتمل مدة عامين بالنسبة لروسيا في أواخر حزيران/يونيو المقبل.

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: